حملة المقاطعة تصل إلى طاولة العثماني ومطالب بتدخل حكومي لحماية المستهلك

26 أبريل 2018 - 16:10

بعد أسبوع من انطلاق حملة مقاطعة ثلاث منتوجات استهلاكية، أطلقها نشطاء وتفاعل معها المواطنون، احتجاجا على غلاء الأسعار، وصل صدى الحملة إلى طاولة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، في ظل مطالب بالتدخل لحماية المستهلكين.

ووجه البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، عمر بلافريج، اليوم الخميس، سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ينتقد فيه التعاطي مع حملة المقاطعة، حيث قال إنه “عوض معالجة المشكل والعمل على حماية المستهلك عبر القيام بتدابير عملية مثل تفعيل مجلس المنافسة الذي يعرف جمودا غير مفهوم، تمت مهاجمة المقاطعين من طرف بعض المسؤولين من خلال استعمال بعض المصطلحات الغير المسؤولة، الشيء الذي يكرس أزمة الثقة بين المواطنين والمؤسسات”.

ولفت بلافريج نظر العثماني، إلى أن الحملة التي يخوضها المواطنون لمقاطعة ثلاث منتجات استهلاكية، تعبير عن سخط المواطنين عن الأسعار المرتقعة للكثير من المنتجات الاستهلاكية، كما تعكس كذلك، حسب النائب اليساري، الإحساس السائد داخل المجتمع بشكل عام، بأن المؤسسات تخدم مصالح خاصة عوض خدمة المصلحة العامة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبدو منذ 4 سنوات

هده فقط البداية انتظرونا انشاء الله في الانتخابات الجاية لا احد سيدهب الى صناديق الاقتراع يعرفو الشعب فقط عندما تقترب الانتخابات الشعب سيقولها انشاء الله مرة اخرى مقاطعة المسؤولين الدين يرون فقط مصالحهم اما مصالح الشعب فهي ا ن يساعدو اصحاب الشركات الكبرى باسكات الاصوات التي تدعو الى تغليب مصالح ااشعب و التبلحيس للباترونا ووصف كل من يدافع عن حقح بالمداويخ و الخونة لوطنهم وووووو

مهاجر في ارض الله منذ 4 سنوات

علاش العثماني مازاا ما ساق الخبار للمقاطعة .كل المنابر الاعلامية خارج المغرب سواء عربية ام غربية تطرقت لهذه الخطوة الحضارية التي استعملها الشعب المغربي في مواجهة اباطرة النهب لجيوب المغاربة . اتساءل هل للسيد العثماني الشجاعة كي يناقش هذه المسالة مع وزيره في الفلاحة لان مسؤول عن القطاع الفلاحي هذا فيما يخص قضية اثمنة الحليب .والمسؤول الاول وصاحب افريقيا غاز عن التلاعب في اتدثمنة الغازوال والبنزين . لا اظن بان السيد العثماني سوف يناقش هذه المسائل لان مع رئيسه اخنوش . الايام القادمة سوف تحمل الجديد من المقاطعات حتى موعد الانتهابات ومن تم سوف يكون للشعب المغربي كلام آخر.