المقاطعة الشعبية.."سنطرال" تريد المصالحة و"والماس" تتفاعل و"إفريقيا أخنوش" لا تبالي!

18 مايو 2018 - 09:20

منذ بدء حملة المقاطعة الشعبية للمواد الاستهلاكية الثلاث، اختلفت ردود فعل الشركات المعنية وكذا حكومة سعد الدين العثماني، التي اتهمها المقاطعون بمحاباة الشركات والدفاع عنها بدل الوقوف في صف المواطن وحماية المستهلك.

فبعدما تسرع بعض أعضاء الحكومة وهاجموا المقاطعين، منهم من وصفهم بالمداويخ، حاول رئيس الحكومة خلال الـ48 ساعة إصلاح ما أفسده وزراؤه، فقدم شبه اعتذار أول أمس بمجلس المستشارين، كما طلب الصفح والتسامح اليوم خلال افتتاح المجلس الحكومي، وذلك بمناسبة اليوم الأول من رمضان.

بالمقابل، أطلقت شركة “سنطرال” حملة تواصلية تحت شعار “خلينا نتصالحو”، وأعلنت أمس عن عروض جديدة، رفضها المقاطعون، حيث قالت إنها ستخفض من ثمن اللتر من الحليب بدرهم واحد، لكن فقط في المتاجر، وفي حدود العرض المتوفر بالمخزن!

“سيدي علي”، بدورها سعت إلى التفاعل مع حملة المقاطعة، وإن رمت الكرة في ملعب الحكومة، وقالت في بلاغ لها، إنه “رغبة منها في الحفاظ على جسور الثقة مع جميع المواطنين وخصوصا زبناءنا والذين يرغبون في المضي نحو الأمام، فإن شركة أولماس للمياه المعدنية، تلتزم بالعمل مع السلطات العمومية لمراجعة الأثمنة، وذلك عبر تخفيض الضرائب المفروضة على المياه المعدنية ومياه الينابيع”.

وتفاعلت الشركة في بلاغها، مع حملة المقاطعة التي استهدفت منتوجاتها، بسبب غلاء أثمنتها، وقالت الشركة في بلاغها، إنه “أمام حجم هذه الحركة، ارتأينا أخذ الوقت للإنصات والتحليل بالشكل والكيفية اللازمة لتطلعات وانتظارات المواطنين الأعزاء”.

أما الشركة الثالثة المعنية بالمقاطعة، شركة “إفريقيا” لمالكها الوزير أخنوش، والتي أفادت تقارير إعلامية بتكبدها خسائر تصل إلى 145 مليون سنتيم يوميا، فكان لها رأي آخر، يقول أحد المقاطعين، “شركة إفريقيا عطاتنا النخال وستؤدي الثمن”، فشركة الملياردير المغربي اختارت عدم المبالاة، فلم تتفاعل لا إيجابا ولا سلبا مع حملة المقاطعة الشعبية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقاطعون ونفتخر منذ 3 سنوات

أنا مع ما قاله السيد كريم المغربي .محاكمة المافيا الاقتصادية والمحتكرين والغاء شركاتهم الفاسدة العفنة التي نهبت أموال الشعب.ثم فسح المجال للشركات الصغرى والمتوسطة .ومنع كل الشخصيات السياسية من ولوج الاقتصاد و السوق.لأنهم يستغلون نفودهم ومناصبهم للحصول على الاعفاء الضريبي ويحتكرون الأسواق الوطنية والدولية بالمعرفة والرشوة.

ع الجوهري منذ 3 سنوات

إذبحو لينا ثور ويطلبو العار والتسليم

كريم المغربي منذ 3 سنوات

لنكن واضحين العثماني لن يقدم اعتذار مباشر للشعب. و هاذ يعني تضامنه مع الباطرونة ضد الشعب. تكلم فقط عن محاربة الغلاء في شهر رمضان و لم يتكلم عن مافيا الاقتصاد. و دالك لم يدين المسؤولين الدين احتقروا الشعب بل فقط يطلب المصالحة. المصالحة مع من؟ ١. الحكومة ٢. مافيا الاقتصاد ٣ . المسؤولين و النواب الذين اهانوا الشعب ٤. مع حزب العدالة و التنمية ٥. مع الشركات التي تنهب اموال الشعب ٦. ثروات البلاد التي لا نعرف أي تذهب و لحساب من. ٧. قانون اعفاء الاثرياء من الضرائب ٨. تفويت الاراضي بثمن رمزي لرجال السلطة. خلاصة القول كيف نتكلم عن الصلح و أنتم افسدتم ومازلتم تفسدون. أنك كرئيس حكومة لم تستطع اتخاذ اي إجراء قانوني ضد من وصف الشعب بالمدوخين. هاذ يعني أنك شخص ضعيف و متحكم فيه، لايمكنك إتخاذ قرارات بل إنك تتلق الاوامر من الوزراء الدين ترأسهم و الباطرونة كذلك . لقد اصبحتم حكومة بلا شعب. لا صلح ولا تسامح. شرطنا الوحيد محاكمة مافيا الإقتصاد ، استرجاع الاموال المنهوبة، إغلاق الشركات التي تلاعبة بالأسعار و منح تراخيص جدد لشركات صغرى و متوسطة للمحروقات إنتاج الحليب و مشتقاته وكذلك المياه المعدنية . لتكون منافسة شريفة في الاسواق. نحن كمقاطعون نرفض الصلح. نريد إجراءات ملموسة على أرض الواقع.

ملاحظ منذ 3 سنوات

اخنوش صديق الملك المدلل، ما راضيش يتفاعل مع المقاطعة لانه ما خاسر والو، ثروته كلها من الاحتكار والمضاربة والاغتناء الغير مشروع. كيف سيخسر شيئا ليس له بل نهبه بدون وجه حق ؟

التالي