ميكانيكي وجباص شاهدان يؤكدان غياب رفيق الزفزافي عن أحداث إمزورن

01 يونيو 2018 - 10:00

[related_interview] انطلقت محكمة الجنايات بالدار البيضاء، اليوم الخميس، في الاستماع إلى شهود لائحة دفاع معتقلي حراك الريف، بشهادة ميكانيكي وجباص، وهما صديقان لزكرياء أدهشور المعتقل بالمركب السجني عكاشة على خلفية حراك الريف، وأحداث إمزورن.

وكشف الميكانيكي أنه كان على اتصال هاتفي دائم بزكرياء أدهشور، طيلة يوم أحداث إمزورن، وأنه أقله بسيارته في الخامسة عشية، رفقة آخرين، إلى بيوتهم بعد انتهائهم من العمل، قبل أن يلتقي به مجددا بالمقهى في السادسة، مشيرا إلى أنه رأى دخان الحريق من بعيد، مؤكدا أن زكرياء لم يشعل الحريق، وإن لم يرnالفاعل، معتمدا على أن أدهشور كان منشغلا في عمله وكان على اتصال هاتفي معه.

ومن جهته، صار شاهد آخر في نفس الأقوال التي جاءت على لسان الميكانيكي، موضحا بأنه يشتغل مع زكرياء أدهشور وهو رئيسه في حرفة الجبص، مؤكدا أنه كان منشغلا طيلة اليوم رفقة أدهشور إلى أن قدم صديقه الميكانيكي الذي أقلهم بسيارته إلى منازلهم، وأن زكرياء لم يضرم النار، لأنهم عند عودتهم اكتشفوا عبر الأنترنيت حادث إضرام النار.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي