الصبار.. حقوقي سابق مهمته التشهير ببوعشرين!

27 يوليو 2018 - 13:59

بات مؤكدا أن المناضل الحقوقي، السابق، محمد الصبار، أصبح عضوا كامل العضوية في «خلية» التشهير بتوفيق بوعشرين، والتي تضم صحافيين ومحاميين وسياسيين ذوي مسارات تثار حولها أكثر من علامة استفهام. فالرجل ترك كل «أنشطته»، وتفرغ لمهمة الاتصال بالنساء المستنطقات في الملف، لحثهن على «تغراق الشقف» لبوعشرين، ونتوفر في الجريدة على تسجيل صوتي له بخصوص ذلك.

المهمة الجديدة التي أوكلتها الخلية، الآن، إلى الصبار هي توزيع المقالات التشهيرية بمؤسس هذه الجريدة، عبر «الواتساب»، وآخر المقالات التي عكف الصبار على توزيعها لها علاقة برسالة وجهها رئيس الفدرالية الدولية للصحافيين إلى بعض النساء المستنطقات في هذا الملف، وهي الرسالة التي كتبها السيد فيليب لوروث بناء على معلومات مغلوطة أعطيت له.

معلومات نقلت بالحرف عن جهاز يخاصم –قانونيا- توفيق بوعشرين، أي جهاز النيابة العامة. ونحن متأكدون من أن المقبل من الأيام سيجعل الفدرالية الدولية للصحافيين تكتشف من «زلّق» رئيسها وأمينها العام، وتعرف الأدوار التي يلعبها أحد أعضائها بالمغرب.

لذلك، نقول للسيد الصبار إننا لن نقول فيك أكثر مما قاله ويقوله فيك رفاقك في الحزب الذي طردك، والجمعية التي كنت من قيادييها فأصبحت من أكبر المحذرين منها.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

علال كبور منذ سنتين

من دخل تحت مظلة سلطة التحكم لا يمكن له الخروج من ظلها

امانوز منذ سنتين

يكفي السيد توفيق بوعشرين ان العالم اليوم وقبل اليوم يعرفه صحافيا مستقلا حرا لا يكتب تحت الطلب ولا يبيع قلمه اما امثال هذا فمصيرهم مزبلة التاريخ

احمد منذ سنتين

مع الأسف موقف ضعيف

عبدالحي العلوي منذ سنتين

ما شاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!...

عبد الوهاب منذ سنتين

المنظومة الصغيرة لا يمكن ان تصلح المنظومة الشاملة و كل شخص في المنظومة الشاملة هو تابع وليس مصلح.و الاصلاح يولد الاعداء.

التالي