بنعبد القادر: إضافة الساعة جاء بناء على مؤشرات مرتبطة بالصحة والاقتصاد..ستربحون ساعة من الضوء

26 أكتوبر 2018 - 13:42

قال الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، اليوم الجمعة بالرباط، إن قرار الحكومة ترسيم العمل بالتوقيت الصيفي استند إلى دراسة تقييمية لهذا الإجراء بناء على عدد من المؤشرات.

وأوضح بنعبد القادر في لقاء صحفي مشترك مع الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، أن هذه المؤشرات تشمل الجوانب الصحية المرتبطة بتغيير التوقيت، والاقتصاد في الطاقة والمعاملات التجارية للمملكة.

وأضاف أن نتائج الدراسة أكدت أن اعتماد التوقيت المزدوج يخلق نوعا من الارتباك لدى المواطنين، مبرزا أن الخلاصة الأساسية للدراسة التي اعتمدت نظرة مقارنة على تجارب عدد من الدول وعددت الفوائد المترتبة على ترسيم التوقيت الصيفي، تمثلت في تعزيز الاستقرار في الساعة الرسمية للمملكة. وأكد بنعبد القادر أن الدراسة بينت أن إضافة 60 دقيقة إلى توقيت المملكة يمكن من ربح ساعة من الضوء، وهو ما يمكن المواطنين من قضاء أغراضهم في ظروف أفضل، وتقليص مخاطر الذروة في استهلاك الكهرباء التي تتسبب أحيانا في أعطاب.

وأشار الوزير المنتدب إلى أن هذا القرار ستتم مواكبته بإجراءات مصاحبة، أولها إعادة النظر في توقيت التحاق التلاميذ بالمؤسسات التعليمية، موضحا أن المعيار الأساسي لهذا الإجراء هو أن يلتحق المتمدرسون صباحا بمؤسساتهم ويغادرونها مساء في ضوء النهار.

وأبرز السيد بنعبد القادر أن الحكومة ستنهج خيار المرونة ليس فقط في المنظومة التربوية بل أيضا على مستوى التوقيت الإداري ليكون أكثر مرونة بحيث يتسنى للآباء الذين يرافقون أبناءهم إلى المدارس قبل التحاقهم بمقرات عملهم القيام بذلك بدون ضغط وفي إيقاع لائق.

وكان مجلس الحكومة قد صادق اليوم، على مشروع مرسوم رقم 2.18.855 يتعلق بالساعة القانونية، وذلك حتى يتسنى الاستمرار، بكيفية مستقرة، في العمل بالتوقيت الصيفي المعمول به حاليا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

yassine منذ 3 سنوات

sabto 3laman dahko

متضرر منذ 3 سنوات

اذا كانت مصلحة المواطن تهمكم، فاستفتوا الامة. والا فانها مصلحة خاصة. حسبنا الله ونعم الوكيل. اش كتعرف في العلم. كنعرف نزيد فيه. سبحان الله.

بنحمو عبد المولى منذ 3 سنوات

سبق للمغرب أن طبقه في منتصف الثمانينات فكان أذان الفجر يوذن في السابعة الا عشر دقائق نكون خلالها ننتظر قدوم الحافلة للذهاب إلى الكلية. ندخل القسم في الثامنة صباحا في الظلام فنضطر لإشعال المصابيح حتى الثامنة و النصف

amine منذ 3 سنوات

انتم تمثلون الامة و الامة لا تريد لو كنا في دولة الحق و القانون لا تركتم لشعب حرية تقرير مصيره واش نتما غادي تعرفداك شي لي مناسب لي اكتر مني ام ان القضية انتقام منا على احتجاجاتنا المتواصلة على سوء تدبير و تسيير امور

ابن أبي السلام منذ 3 سنوات

حسبنا الله ونعم الوكيل

عزالدين منذ 3 سنوات

عذر اقبح من الزلة، من الناحية الصحية فزيادة ساعة هي التي تضر بالصحة اما بالنسبة للاقتصاد في الطاقة فانا شخصيا لا ارى ذالك اما شركائكم التجاريين فاين انتم من الصين التي معاملاتها مع اوربا عشرات اضعتف معاملاتكم ومع ذالك فعندما تنام اوربا تستيقض الصين و العكس صحيح، خلاصة القول انكم في اموركم كلها تسيرون عكس الشعب وكان هذا الشعب لا يفهم شيئا.

ع الجوهري منذ 3 سنوات

الله ينعل اللي ما يحشم

anas himdi منذ 3 سنوات

أنا شخصيا لا تلائمني لا صحيا ولا اقتصاديا ;ولكنني على يقين أنهم على حق وأدرى بمصالح البلد و العباد.

علال كبور منذ 3 سنوات

مدير شركة رونو هو السبب

Hamid منذ 3 سنوات

ياسلام سلم اقول لهده الحكومة المستسلمة كي غدي اديرو في شهر رمضان انقصو زوج سوايع ولانبقاونتسحرو في مقر العمل وآزيد و أقول هاد الوزير عبدق نشفوه غير فزيد ساعة نقص ساعة

ahmed منذ 3 سنوات

الله ياخذ فيكم الحق

Hamid منذ 3 سنوات

ياسلام سلم اقول لهده الحكومة المستسلمة كي غدي اديرو في شهر رمضان ءنقصو روج سوايع ولانبقاونتسحرو في مقر العمل