لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة23

02 أغسطس 2019 - 23:21

ماذا يجب على كتاب الرواية السياسية أن يفعلوه كي يصبحوا أكثر إثارة للاهتمام؟ هذا الفن ليس سهلا، فهو يحمل رسالته في ذاته. رسالة ممتعة بقدر ما هي خطرة. في هذه السلسلة، يحاول الكاتب أن يؤسس لتصور حول مشروع للطريقة التي ينبغي أن تكون عليها الرواية السياسية.

ارتبط النضال السياسي بالعقاب، وسلب الحرية، حيث يتم الزج بالمناضلين السياسيين والمدافعين عن الحقوق، والعدالة، وحرية التعبير في ظلامات السجون. ولا أحد يشكك في قساوة هذه التجربة المريرة، التي تسلب وتنزع من الإنسان أعز ما يملك في الدنيا وهي حريته. فالحرية هي الثمن الغالي الذي يدفعه المناضل كمقابل لإسكات صوته، وتنحيته من المشهد الاجتماعي، والسياسي، وإدخاله إلى خلية النسيان. ناهيك عن الجراح التي تخلفها في وعي ولاوعي السجين، ومعاناته من شتى أنواع الفرقة مع الأهل، والأصدقاء، والعزلة، بشتى درجاتها ومستوياتها، وربما حتى حدوث الانحرافات والشذوذ التي تولدها مرارة السجن. لكن هيهات أن يتم إسكات صوت المناضل، فهو الصارخ حتى داخل الزنزانة بشتى الأشكال، والألوان التعبيرية (وحتى الوشم على الجسد) لمواجهة الظلم والطغيان.

هذه التجربة الفظيعة لا تقتصر على المناضلين العاديين، بل تطال حتى النخبة المثقفة والكتاب، والتاريخ مليء بالأسماء الذائعة الصيت، التي عاشت تجربة السجن. والكاتب المسجون لا يفرط في سلاحه الوحيد، وربما هو نفس السلاح الذي أدخله السجن، لذلك نجده يكتب داخل السجن، وحتى عند مغادرته، ليصف هذه التجربة المريرة، وكأنها محكي حياته الشخصية. وقد يوظف عملية التخييل ليحكي عن تجارب الآخرين الذين عايشوا هذه التجربة.

ويقف القرّاء والنقّاد إزاء تجربة أدب السجون في المغرب، على سبيل المثال، موقفين اثنين، الأوّل يؤكّد على جرعة الحقيقة والواقعية التي تمنحها الشهادات الواردة في بعض الأعمال التي تهتم بهذا الصنف من التوثيق الأدبي، خاصة صنف الرواية، باعتبارها مجالًا أدبيًا يسع لسرد المشاهدات والشهادات.

وأما الموقف الثاني فذاك الذي يرفع عن أدب السجون طابعه التوثيقي والتأريخي، وينفي عنه سرد الحقيقة كما هي، بالنظر إلى أنها أعمال إبداعية تأتي من خيالات كاتبيها، الذين كانوا يسردون ما حدث لهم من منظورهم الخاص، ومن دون معرفة رأي الطرف الثاني، وأحيانًا بعد سنوات عديدة من خروجهم من تجربة الاعتقال.

لكن هل يمكن اعتبار أن كل ما يكتب في السجن أو عن السجن أدب تتوفر فيه صفة الأدبية؟ الإجابة عن هذا السؤال محرجة، لأنه ليس كل ما يكتب بمقدوره أن يصنع الكاتب المحترف كيفما كان الموضوع، فهناك من يعتبر بأن الانتصار في الأدب الجيد لا يكون للموضوع بقدر ما يكون لصالح الأدوات والأساليب الفنية، التي يوظفها الأديب. “إن المغامرة أو البؤس أو الحيف الأكثر فظاظة لا يخلق بالضرورة رواية جيدة، وإنما يجب معرفة كتابته، بمعنى التوفر على موهبة نادرة تجعل القارئ يحس ويعيش داخليا (كما لو كان حاضرا في عين المكان) ما رآه وأحس به وعاشه عن كثب”. فالرواية ديوان صادق لوصف الآلام والجراح إلى الحد الذي اعتبر فيه دافيد هربرت لورنس بأن الرواية أرفع شأنا وأعلى مقاما من باقي الإبداعات الإنسانية، وهو يقول فيه هذا الصدد: “إني أعتبر نفسي كروائي أرفع شأنا من القديس والعالم والفيلسوف والشاعر… فالرواية هي الكتاب الوحيد الوضاء عن الحياة”.

لكن الوضع بالنسبة للرواية السياسية التي تجعل من السجن موضوعا لها، يختلف فلا يمكن النظر إلى هذا النوع من الروايات من منظور الأدب، والبحث عن الصفة الأدبية فيها فقط، بل هي كتابات بمثابة شهادات حية تحكي عن تجارب إنسانية لمواجهة الأنظمة السياسية الطاغية التي تتعامل بوحشية مع الأصوات المناهضة لها، كما أنها تؤرخ لمراحل الاعتقال السياسي بوصفها مراحل مظلمة من تواريخ الشعوب، ودفاعها عن حق الإنسان في التعبير عن الرأي.

وسنزاوج في هذا المقال الإبداعي بين النظر إلى الرواية السياسية عن السجن في إطار ما يعرف بأدب السجون بين النظر إليها كجنس أدبي رفيع، يصنف خارج دائرة الأدب الرديء، والنظر إليها من جهة الموضوع، أي السجن باعتباره علامة دالة على غياب الديمقراطية، وحقوق الإنسان، وقدرته على تشريح الأنظمة السياسية في أقسى صورها، وتوظيفها لشتى أنواع وأصناف التعذيب النفسي والجسدي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي