النهاية السعيدة.. تفاصيل اتفاق جنَّب طلبة الطب والصيدلة سنة بيضاء بعد أزمة استمرت لشهور

30 أغسطس 2019 - 22:40

أنهى توقيع الاتفاق، أول أمس الأربعاء، مع ممثلي كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان، أزمة استمرت لشهور، وكادت أن تتسبب في سنة بيضاء.

وينص الاتفاق على رفع المقاطعة ابتداء من تاريخ  توقيع الاتفاق، ونصّ محضره على “وضع برنامج استدراكي للامتحانات بإشراك مجالس الكليات ومكاتب ومجالس الطلبة، بشكل يضمن تنظيم حصص للدعم مع تخصيص مرحلة للإعداد خلال الأسبوعين الأولين من شهر شتنبر 2019”.

محضر الاتفاق ذاته، نص أن يتم اجتياز الدورة الاستدراكية لامتحانات الأسدس الأول، واجتياز الدورة الاستدراكية لامتحانات الأسدس الثاني، ودورة استثنائية أيضا.

واتفقت الأطراف على برمجة الدخول الجامعي القادم بعد استيفاء امتحانات الدورة الاستثنائية، وتأجيل المباريات الداخلية لسنة 2019، إلى الأسبوع الأول من يناير 2020، وكذا تأجيل مباراة الإقامة لسنة 2019، إلى يناير 2020.

وتلتزم وزارة الصحة، بالرفع من مناصب التوظيف العمومي المخصصة للحاصلين على دبلوم دكتور في الصيدلة ابتداء من السنة الجامعية المقبلة، والرفع من عدد مناصب مباراة الإقامة على مدى خمس سنوات للشعب الثلاثة، على أساس عدد المقاعد المفتوحة خلال مباراة الإقامة لسنة 2019، وذلك ابتداء من مباراة الإقامة لسنة 2020، بحيث تتم زيادة 100 منصب في كل سنة.

كما ستتم زيادة 50 منصبا في كل سنة على الصعيد الوطني مقارنة مع عدد مناصب مباراة الإقامة للسنة الجامعية السابقة فيما يخص مباراة الإقامة غير التعاقدية، بالاضافة إلى الالتزام بالحفاظ على نفس عدد المقاعد على الأقل أو الزيادة فيه على الصعيد الوطني ابتداء من مباراة الإقامة لسنة 2025.

بنود الاتفاق تنص أيضا على حذف الشق المتعلق بمعدل النقاط المحصل عليها خلال سنوات التكوين من مكونات اختبارات المباراة، بالإضافة إلى الالتزام باستفادة طلبة الصيدلة من منحة التعويض عن المهام في السنة الخامسة من التكوين.

وكانت الحكومة قررت بداية الشهر الماضي، تشكيل لجنة تحت إشراف رئيس الحكومة سعد الدين لعثماني، لإعداد تصور شامل لمنظومة التدريب والتكوين الطبي، بهدف وضع حد لأزمة طلبة الطب.

وتكلفت اللجنة بـ”إعداد تصور شامل إصلاح شامل وحقيقي لمنظومة التدريب والتكوين الطبي، بجميع تخصصاتها، بارتباط الإصلاح مع متطلبات واحتياجات الصحة الوطنية”.

وشدد الخلفي آنذاك، على أنه حرصا على ضرورة استكمال المجال التكويني للطلبة، ولتمكينهم من الإعداد الجيد للامتحانات، تقرر دعوة مجالس الكليات إلى برمجة دروس استدراكية  والأشغال التطبيقية والتوجيهية، على أساس أن تكون الامتحانات في شهر شتنبر المقبل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.