تحركات دولية لإعادة نزاع الصحراء إلى سكة المفاوضات

03 ديسمبر 2020 - 13:00

بعد 18 يوما من استرجاع المغرب معبر الكركرات وإعلان جبهة البوليساريو، بشكل أحادي، أنها في حل من اتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقات العسكرية الثلاثة ذات الصلة؛ يبدو أن هناك تحركات واتصالات دولية مكثفة وسرية تقودها الجارة الشمالية إسبانيا مع كل الأطراف المعنية بالملف، سواء من قريب أو بعيد، من أجل التهدئة وتجنب التصعيد العسكري في المنطقة، بهدف فسح المجال للمسار السياسي، بدءا من تعيين مبعوث أممي جديد.

لكن هذه التحركات السرية لم تكن لتخرج إلى العلن لولا الصراع الواضح بين الطرفين الرئيسين في التحالف الحكومي الإسباني، بسبب الموقف المتمرد للوزير والنائب الثاني لرئيس الحكومة، بابلو إغليسياس، الذي دعم جبهة البوليساريو، ضاربا عرض الحائط بالموقف الرسمي الإسباني الذي يؤكد «مركزية الأمم المتحدة» في حل النزاع. ويظهر أن تصريحات الوزير إغليسياس، زعيم حزب بوديموس اليساري الراديكالي، أزعجت الرباط والدولة الإسبانية على حد سواء.

وقد دفعت تصريحات بابلو إغليسياس، الاثنين الماضي وقبل أسبوعين، أحد كبار الاستراتيجيين والدبلوماسيين الأوربيين والإسبان، خورخي ديثكايار، إلى الخروج عن صمته، وتأكيد أن الموقف المتمرد لإغليسياس أصبح عاملا مهددا للعلاقات المغربية الإسبانية، ومهددا لاستقرار جزر الكناري الإسبانية، بل أكثر من ذلك أصبح عاملا مهددا لرئاسة الحكومة الإسبانية، مضيفا أن إغليسياس يلعب في الأيام الأخيرة دور رئيس الحكومة بيدرو سانشيز. من جانبه، يعتقد ديثكايار، السفير الإسباني السابق في الرباط وواشنطن ودولة الفاتيكان وأول رئيس لمركز الاستخبارات الإسبانية، أن إغليسياس يستعمل ورقة نزاع الصحراء لإحراج سانشيز، وكسب ود ودعم الجناح الراديكالي في الرأي العام الداعم للحزب الاشتراكي.

في هذا الإطار، كشفت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانتشا لايا غونثاليث، أن هناك تحركات واتصالات دولية من أجل إعادة ملف نزاع الصحراء إلى سكة المسار السياسي بدل التصعيد العسكري والحربي، وقالت إن إسبانيا تتابع ما يجري في الصحراء من خلال «الحوار مع كل القوى والبلدان المعنية، ونقوم بذلك بحثا عن الحوار مع الأمين العام للأمم المتحدة لكي يستطيع تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية. هذا المنصب ظل شاغرا منذ 18 شهرا».

وتجنبت الوزيرة كشف الخطوط العريضة لهذه التحركات، واكتفت بالقول: «نعرف الهدف لأنه أدرِج في العديد من قرارات الأمم المتحدة، لكننا نحتاج إلى مسار/مسلسل بغية توجيه مختلف الأطراف إلى هذه المسألة. وفي هذا تركز إسبانيا كل جهودها عبر الحوار مع الأمين العام للأمم المتحدة، والحوار مع المغرب والجزائر وموريتانيا، ومع كل الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي في الأمم المتحدة».

ويلاحظ أن وزيرة الخارجية الإسبانية لم تدرج جبهة البوليساريو ضمن الأطراف التي تتحاور معها، وهذا قد يدل على استياء مدريد من الجبهة بعد إغلاقها معبر الكركرات ثلاثة أسابيع، متسببة في خسائر كبيرة للصيادين والمقاولين الإسبان المستعملين للمعبر، أو أن أسبانيا أصبحت، ربما، تعتبر الجبهة خارج المسار التفاوضي بعد إعلانها الحرب.

لكن الصحافي الذي أجرى الحوار مع الوزيرة لصحيفة «البيريوديكو» الكتالانية عاد ليسألها قائلا: «هل هذا الحوار يشمل ممثلي الصحراء؟»، فأجابت قائلة: «طبعا، نحن نتحاور مع الجميع؛ يبدو لنا أنه من أجل توجيه ومساعدة الأمين العام، يجب أن نتحدث مع الجميع، ونقوم بذلك بشكل عادي جدا، كما كنا نقوم به دائما».

وعادت الوزيرة لتقطع الطريق على أنصار البوليساريو قائلة: «الدور المركزي في حل القضية السياسية (تقصد الصحراء المغربية) تلعبه الأمم المتحدة، وهو الدور نفسه الذي تلعبه في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني أو في ليبيا»، وأكدت أيضا أن إسبانيا «تدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة».

من جهته، عاد بابلو إغليسياس، في حوار مع القناة السادسة الإسبانية الاثنين الماضي، ليُغضب حليفه الرئيس في الحكومة، سانشيز، عندما جدد تأكيد دعمه للبوليساريو، كاشفا معطيات من اختصاص وزارة الخارجية ورئاسة الحكومة، وقال بهذا الخصوص: «يجب على الحكومة الإسبانية الالتزام بالشرعية الدولية»، غير أن إغليسياس يهدد بذلك شرعية تماسك التحالف الحكومي الإسباني، إذ ظهر كما لو أنه المعارض الأول للحكومة التي هو جزء منها، والتي تؤكد وزيرة خارجيتها «مركزية الأمم المتحدة» في حل نزاع الصحراء المغربية.

وعاد إغليسياس ليزكي ما أكدته وزيرة الخارجية بخصوص التحركات والاتصالات الدولية لإعادة الملف إلى سكة الحوار السياسي، قائلا: «تقوم الحكومة بشيء مهم للغاية، فهي تعمل من أجل أن يكون هناك مبعوث أممي، وهو شرط لإمكانية فتح حوار»، وخلص إلى أن مدريد تقوم بهذه التحركات بـ«الكثير من السرية والكثير من اللمسة اليسارية»، ويسعى إغليسياس من خلال العبارة الأخيرة إلى طمأنة الانفصاليين، والقول إنه صوتهم في الحكومة.

غير أن المواقف المتطرفة لإغليسياس والمهددة للمصالح الاستراتيجية الإسبانية، باعتبار المغرب حليفا رئيسا لمدريد، دفعت خورخي ديثكايار إلى تحذير الدولة الإسبانية قائلا: «ليس صعبا استنتاج أن المغرب منزعج من السيد نائب الرئيس (إغليسياس) الذي عاد للإدلاء بتصريحات تخدمه شخصيا، لكنها مضرة في الوقت الراهن بجزر الكناري وإسبانيا وبحكومته نفسها، إلى درجة أن بعض الوزراء في الحكومة (الإسبانية) اضطروا إلى التذكير بأن رئيس الحكومة يدعى بيدرو سانشيز».

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي