محمد الشرقاوي  يكتب: المغرب وإسرائيل والمقارنة المسمومة!

12 ديسمبر 2020 - 21:30

قضيتُ أغلب يوم الخميس في مقابلات تلفزيونية مع دوتشفيله والحرة وغيرهما في توضيح ما أعتبره منطقة رمادية تنتابها الضبابية في تأويل، وليس بالضرورة تفسير، الموقف المغربي بقبول إعادة فتح مكتب الاتصال الإسرائيلي في الدار البيضاء وبدء حركة الطائرات بين الدار البيضاء وتل أبيب، وأيضا تحديد القيمة الحقيقية للإعلان الرئاسي Presidential Proclamation الذي وقعه الرئيس ترمب وما يعنيه، وضعف دلالته القانونية والسياسية في السياق الأمريكي لسهولة إلغائه، نظرا لكونه مجرّد “أداة عملية” في السياسة العامة، ويعدّ أمرًا رمزيا أو احتفاليا، ولا يرقى إلى مستوى معاهدة أو صيغة قانونية ملزمة يقرّها مجلس الشيوخ في الكونغرس.

لكن الإعلام الأمريكي وأيضا الإسرائيلي هرولا معا إلى اعتباره تطبيعا كاملا على غرار التطبيع الإماراتي الإسرائيلي. وأوضحتُ أيضا أن ما يقدمه الرئيس ترمب بمثابة ملعقة تجتمع فيها جرعتان مختلفتان: جرعة حلوة التذوّق بعزمه فتح قنصلية أمريكية في الداخلة، قد يروّج لها مسؤولو الخارجية والجهات المركزية بأنها فتح مبين في استمالة الموقف الأمريكي، وجرعة علقمية المذاق تحشر مشروع التطبيع مع إسرائيل في حلق المغرب عنوة، فيما يثير ترمب لعابهم السياسي بتقديم “اعتراف” أمريكي بمغربية الصحراء في هذه المرحلة. ومما يزيد في تحلية الصفقة قبول واشنطن بدء المحادثات بشأن تزويد المغرب بأربع طائرات من دون طيار.

لا يكمن قياس ما يعد به ترمب المغاربة بقنصلية في الداخلة، بل في ما إذا كانت واشنطن ستضع ثقلها لاستصدار قرار في مجلس الأمن في نيويورك. وينبغي أن يستحضر المرء أن هذا الغزل السياسي مع الرباط لصالح نتنياهو يأتي قبل أربعين يوما من موعد تسلم بايدن الرئاسة، وتولي ليندا توماس غرينفيلد منصبها على رأس البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة، والتي ستوضح مجددا أن موقف واشنطن يدعم مبدأ تقرير المصير، ويحث جميع الأطراف، المغرب والبوليساريو والجزائر، على التفاوض بحسن نية ودون شروط، كما جاء في تقرير مجلس الأمن 2548 الصادر قبل أربعين يوما.

لكن أمّ المفارقات أن تنشر صحيفة هاآرتس مقالة تحليلية بعنوان السلام مقابل السلام؟ صفقة إسرائيل والمغرب هي احتلال مقابل احتلال، Peace for Peace? Israel-Morocco Deal Is Occupation in Exchange for Occupation.

ولا يخفى المعنى المقصود بموازنة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية مع ما تعتبره الصحيفة “الاحتلال” المغربي للأراضي الصحراوية. وتقول هاأرتس إن “احتمال أن يهتم أي شخص في إسرائيل بحق الصحراويين في تقرير المصير بالطبع أقل من الصفر”. لكن المسألة ليست الصحراويين كما تقول الصحيفة، “ولكن حقيقة أن إسرائيل، الدولة الفتية التي تأسست على أساس الاعتراف الدولي بحقها في تقرير المصير، تنضم مرة أخرى إلى الحركة التاريخية لأولئك الذين يرغبون في تخريب وتفكيك النظام متعدد الأطراف.”

ربما فكّر المسؤولون في الرباط مليّا في ما كانوا سيقدمون عليه مع ترمب ونتنياهو خلال العامين الأخيرين بمنطق الصفقات والمكاسب مقابل التنازلات. لكن ما لم يمر في خلدهم، على ما يبدو، أن يذهب الخطاب الإسرائيلي إلى حدّ اعتبار الوجود المغربي في الصحراء مساويا للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

لا تدعو لُعابكم يسيل بانتظار القنصلية، فينسيكم سموما أخرى في “هدية” ترمب!.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي