حي في الدارالبيضاء دون مستوصف.. ترميمه منذ 8 أشهر جعل الساكنة تستغيث

31 يناير 2021 - 07:00

وجد سكان حي النسيم، التابع لعمالة الحي الحسني في مدينة الدارالبيضاء، أنفسهم من دون مستوصف للحي، بعد إغلاقه لأزيد من ثمانية أشهر، وذلك بسبب أشغال ترميمه.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن الجهات المكلفة بالإصلاح حددت مطلع السنة الجارية، موعد افتتاح المستوصف، بغية استئناف العمل فيه، إلا أنها أخلفت وعدها.

وقال محسن فرحان، فاعل جمعوي، خلال حديثه مع “اليوم24″، إن “الجهات المكلفة بترميم المستوصف المذكور، لم تحترم بنود العقد، إذ إن سكان حي النسيم، كانوا ينتظرون افتتاحه مطلع السنة الجارية”.

علاوة على ذلك، راسل سكان حي النسيم، “عامل عمالة مقاطعة الحي الحسني، من أجل الإسراع من وتيرة العمل، واحترام موعد افتتاح المستوصف بغية استئناف العمل فيه.

وفي هذا السياق، أضاف محسن فرحان أن “رضعا كانوا يستفيدون من التلقيح في المستوصف المذكور، قبل إغلاقه، بالإضافة إلى مرضى السكري، الذين كانوا يتوجهون إليه، بغية الاستشفاء، والحصول على دواء الأنسولين، لكن بتأخر الأشغال فيه يعاني سكان الحي من مشقة التنقل إلى ليساسفة، وتكبد عناء الطريق”.

ودعا المصدر نفسه إلى “تخصيص قسم خاص بمصلحة الديمومة في مستوصف حي النسيم، نظرا إلى الحالات المستعجلة، التي قد تتسبب في موت من ألمت به، إذا لم يتم إسعافه في الوقت المناسب، أو في وقت متأخر من الليل، وإدراج سيارة إسعاف في المشروع وجعلها رهن إشارة الأطباء”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ 3 أشهر

سبق وكتبنا تعليقات كثيرة بخصوص اغلاق هذ المستوصف قبل من التلقيح بشهور ولكن هذ المسؤول ماعرفت لاش باقي كيحطو صوره اصلا في بعض المقالات حيث هو مابغى لنا الصحة لي مسؤول عليها بل هو وزارته مرضية فرع جديد وحنا مايلزمناش ومايشرفناش لي يتكبر ومعناد علينا رحيله افظل

faty منذ 3 أشهر

ايوى فين المراقبة لا سبيطار لا تمريض وكاشي كيتزاحم على المجاورة وبغيثو التلقيح ينجح وحي برمته مافيه مستوصف لا تدبير ولاتفكير فالمسكين و

التالي