أمزازي في ورطة.. "لعنة الإلغاء" تقترب من مباراة عمادة كلية الحقوق بالجديدة

17 فبراير 2021 - 10:00

هل سيتكرر سيناريو كلية الحقوق المحمدية سابقا بكلية الحقوق الجديدة؟ فكل المؤشرات تشير إلى إمكانية إعادة مباراة العمادة، وسط الانتقادات الكبيرة التي وجهت لطريقة اختيار المرشحين الثلاثة لهذا المنصب.

وعلمت “اليوم 24” أن وزير التعليم، سعيد أمزازي، يحاول أخذ مسافة مما يجري، والنأي بنفسه عن أي قرار، أو اقتراح تعيين على المجلس الحكومي، يمكن أن يصب في اتجاه ترجيح كفة “الشبهات”، وهو ما ترجم على أرض الواقع من خلال التأخر في الحسم في اسم الفائز بالمنصب، واستمرار شغور منصب عمادة كلية الحقوق الجديدة مدة طويلة.

وأكدت مصادر الموقع أن اتهامات بوجود لجنة على مقاس أحد المرشحين المرتبين، هي السبب في حالة الجمود الحالية، موضحة أن المرشح المذكور يملك علاقات نافذة في المنطقة، وعلى ارتباط بعلاقات ببعض الأعيان.

وفي ظل غياب الطعون، من المرتقب، حسب المصادر ذاتها، أن تعلل مذكرة الإلغاء المرتقبة بتقارير وزارة الداخلية على أساس مبررات أمنية سلبية في حق المرشحين المقترحين من طرف لجنة المباراة.

وطبقا للقانون التنظيمي لمباريات شغل منصب رئيس مؤسسة جامعية، فإن الوزير الوصي على القطاع يقترح مرشحا من بين المرتبين الثلاثة للتعيين في إطار مجلس الحكومة. غير أن ما وقع في المباراة يؤكد أن الوزير سيعيد الكرة إلى رئاسة جامعة شعيب الدكالي من أجل إعادة المباراة، والخروج بأقل الخسائر.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.