الاستماع إلى الأغاني المؤدى عنه في المغرب.. ضجة وهجوم وفنانون يعبرون عن أرائهم عبر "اليوم 24"

09 مارس 2021 - 13:34

كثر في الساحة الفنية، خصوصا في صنف الراب، و”ار إن بي”، خلال الأيام الماضية، الحديث عن ضرورة انخراط الجمهور في حملة الاستماع المؤدى عنه على المنصات، دعما للفنانين، ومجهوداتهم.

وتلقت المغنية، منال بنشليخة، انتقادات، بعد ظهورها في مقطع فيديو، تدعو من خلاله إلى الانخراط في تطبيقات، من أجل الاستماع إلى الأغاني الشبابية، الأمر الذي اعتبره الجمهور استفزازا له.

موضوع “streaming” على منصات الموسيقى، تطرق إليه “اليوم 24” مع مغنيين، يعتمدون منصات الموسيقى لنشر أعمالهم، فاختلفت الإجابات، والأراء.

وصرح مغني الراب “سمال إكس” لـ”اليوم 24″، أنه سبق أن تحدث عن موضوع “الستريمنغ”، لكن الموضوع يبقى في النهاية من اختيار الجمهور، المخير بين النسخة المجانية، وتلك المؤدى عنها، مشيرا إلى أن مغنيي الراب يقومون بكل مجهودهم للرقي بفن الراب المغربي.

و”سمال إكس”، كان قد طالب الجمهور بالانخراط في حملة الاستماع المؤدى عنه، غير أنه وجد نفسه محط هجوم من فئات معينة، ما جعله يرد عليها بأن الجمهور من يختار، في نهاية المطاف، كيف يدعم الفنانين، الذين يستمع إلى أغانيهم.

وأكد المغني “تيوتيو”، القاطن في بلجيكا، أنه لم يحن الوقت لانخراط الجمهور في منصات الاستماع، لأن ذلك ثقافة جديدة في المغرب مقارنة مع أوربا، لكنه توقع أن يتطور الأمر مع مرور الوقت، خصوصا مع الشهرة، التي يحققها مغنيو الراب في المغرب، مشيرا إلى أن المواهب المغربية “كنز” لا يجب أن نتركه دون الاستفادة منه.

وترى فئة من الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي أن الراب، خصوصا، صنف غنائي موجه إلى الطبقات الاجتماعية غير القادرة على أداء المال مقابل الاستماع، علما أن منصات مثل “سبوتيفاي” تتيح عروضا مختلفة، تنطلق مقابل قيمة مالية أقل من 5 دولارات في الشهر.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي