أطباء فرنسيون: الوضع الذي نعيشه الآن لم نشهد مثله في ذروة كورونا وقد نضطر إلى الاختيار بين المرضى

29 مارس 2021 - 09:30

حذر أطباء وحدات الرعاية المركزة في مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس، أمس الأحد، من احتمالية اضطرارهم إلى الاختيار بين المرضى الذين يجب علاجهم، وذلك على خلفية ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد.

وجاء التحذير في بيان وقعه، الأحد، 41 طبيبا من منطقة باريس، حسب إذاعة فرنسا الدولية (RFI).

وقال الأطباء: “لم نشهد مثل هذا الوضع، حتى خلال ذروة موجة كورونا الأولى في البلاد عام 2020”.

وأشاروا إلى أن “الوضع الحالي قد يجبرهم على الاختيار بين جميع المرضى سواء كانوا يعانون من كورونا” أم لا، مع إعطاء الأولوية للبالغين في حالة حرجة”.

وأكد الأطباء أن “هدف المستشفيات هو إنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح”.

وجاء البيان في الوقت الذي يدافع فيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بقوة عن قراره عدم فرض إغلاق عام في البلاد مجددا كما فعل العام الماضي.

ومنذ يناير الماضي، تفرض حكومة ماكرون حظر تجول في أنحاء البلاد طوال الليل، وأتبعت ذلك بسلسلة من القيود الأخرى.

لكن ارتفاع عدد الإصابات ونقص أسرّة الرعاية المركزة في المستشفيات بشكل متزايد دفعا الأطباء إلى تكثيف الضغط من أجل فرض إغلاق كامل.

وتحصي السلطات الصحية الفرنسية كل أسبوع أكثر من 2000 حالة وفاة بين المصابين بكورونا.

وحتى مساء الأحد، بلغ إجمالي الإصابات بالفيروس في فرنسا، 4 ملايين و545 ألفا و589، منها 94 ألفا و596 وفاة، و289 ألفا و752 حالة تعاف، حسب موقع “وورلدوميتر” المعني برصد تطورات الجائحة.‎

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ شهر

عافاكم يالمسؤولين ديرو الحجر او شددو القيود خاصة الكمامات راه هذشي كيخلع شوفو اش وقع للخوت اللهم عافينا وخود الحيطة والحذر خاصة كلشي كيشيد بالجهوذ المغربية رغم الصعوبات لا فالتطعيم ولا فالسيطرة على الوضع الوبائي فماضيعو هذ المجهودات خاصة وان الناس تراخاو واجي تشوفو مثلا سوق الاحد فاكادير لا كمامة لا تباعد وراكم عارفين حنا المغاربة فالعواشر كلشي نسى اش وقع مع عيد الاضحى اسي العثماني غير دير حجر شامل ولي ماعجبو الحال يشوف اشنو هو البذيل شخصيا انا حلاق وتقهر بالفقر ولكريدي وكرى غرفة ولا معين غير الله حيث الوالدين الله ارحمهم ولكن اللهم الفقر ويحن الله من بعد ولا المرض اللهم عافينا ماعندنا حتى باش نتداواو بليز حبسو البشر مع العقوبة الحبسية بذل الغرامة والاغلاق لي مانفذ المطلوب اللهم نتحبسو شهر حتى يجي اللقاح على الاقل ولكن خرجو وهضرو مع الناس من دابا ماشي حتى للنهار بنهارو باش تكون المصداقية والوضوح وقولو الحالات الحرجة لي فاللنعاش خاصة الشباب

التالي