"لا أجور ولا دعم حكومي".. نادلو المقاهي يستغيثون: الإغلاق الرمضاني سيشردنا - فيديو

11 أبريل 2021 - 23:20

على مشارف  شهر رمضان، يعيش العاملون في المقاهي، والمطاعم، غير المدرجين لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، حالة من القلق، والترقب، خصوصا بعد القرار الحكومي، القاضي بحظر التنقل الليلي، خلال شهر الصيام، وهو ما يعني العطالة، وقطع مورد الرزق الوحيد.

“اليوم24” زار إحدى المقاهي في مدينة بني ملال، حيث عبر أحد الندل عن صدمته من قرار الحكومة، خصوصا بعد النداءات المتكررة لعمال، وعاملات المقاهي للسلطات الحكومية بضرورة إيلاء هذه الفئة الاهتمام اللازم، نظرا إلى الوضعية الهشة، التي يعيشونها، قبل، وبعد الجائحة.

وزاد مصطفى في حديثه لـ”اليوم 24″: “نحن لسنا ضد الصحة العامة للمغاربة، لكن من غير المقبول إصدار قرار كهذا، دون إرفاقه باجراءات لفائدة هذه الفئة، مراعاة لهشاشة الوضعية المادية لهذه الفئة، وزادت هشاشتها، وفق تعبير مصطفى، طوال فترة الجائحة.

وتساءل المتحدث عن بدائل الحكومة لفائدة هذه الشغيلة، وقال: “لدي بنتان، وزوجة اش غناكل فهاد رمضان؟”.

من جهته، نبه محمد، ويعمل نادلا منذ 15 سنة، إلى التبعات السلبية لقرار الحكومة، داعيا إلى تخصيص تعويض جزافي لفائدة هذه الطبقة المهمشة، وفق تعبيره.

وأكد محمد أن القرار الحكومي زاد من تأزيم القطاع، متسائلا عن مصير عدد كبير من الشغيلة، خصوصا في ظل الأزمة الخانقة، التي يعيشها أرباب المقاهي، وفق تعبيره، وقال، بنبرة حزينة: “باش غنعيشو”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

وديع شامبيط منذ سنة

Lahwla wla9ta ila blah