التقدم والاشتراكية يهاجم الأحرار: قفف "جود" استغلال للفقر من أجل أهداف انتخابية

21 أبريل 2021 - 00:00

طالب حزب التقدم والاشتراكية السلطات العمومية، بالتحرك لوقف ممارسات إحدى الجمعيات الخيرية المحسوبة على حزب التجمع الوطني للأحرار، مشيرا على الخصوص إلى حملتها الأخيرة بمنح قفف رمضان في سياق انتخابي.

وعبر حزب “الكتاب” في بلاغ، صادر عن اجتماع مكتبه السياسي، اليوم الثلاثاء، عن استنكاره بشدة، لجوء بعض الجمعيات، ومن ضمنها “مؤسسة جُــود” القريبة من أحد الأحزاب السياسية، إلى التوظيف السياسوي لمبدأ التضامن النبيل، من خلال تعبئة إمكانيات هائلة وأعداد ضخمة من “قفف رمضان”، على نطاقات جغرافية واسعة، وفي عشية الاستحقاقات الانتخابية.

واعتبرت قيادة “pps” أن ما تقدم عليه جود يهدف إلى “الاستمالة الفاضحة للمواطنات والمواطنين، انتخابيا وحزبيا، في محاولةٍ لاستغلال فقر وضعف عدد من الأسر المغربية”، معتبرة أن “هذا السلوك -يعتبر- انزياحاً خطيرا عن المغزى من التضامن، ومَــسًّا واضحاً بسلامة التنافس السياسي الشريف بين الأحزاب، وخرقاً قانونيا وأخلاقيا بليغاً”.

وعلى هذا الأساس، طالب المكتب السياسي للكتاب “السلطات العمومية بالعمل على إيقاف هذا الانحراف المُقلق والاضطلاع الكامل بمهام المراقبة والضبط، بما يُجنب المجتمع كل عمليات وسلوكات الإفساد، وبما يُصحح المسار بالنسبة للمسلسل الانتخابي الجاري” يضيف البلاغ.

ويأتي هجوم “pps” على جمعية جود، بعد أيام فقط من إثارة الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي للموضوع ذاته، مشيرا إلى أن المؤسسة وزعت ما يقارب مليون قفة رمضانية، معتبرا أن المسألة أصبحت مشكلا سياسيا بالمملكة، وتشكل “أكبر فضيحة أخلاقية تواجه المغرب” في إشارة إلى استعمال هذا الدعم الغذائي “كرشى” انتخابية.

من جهة أخرى، دعا حزب التقدم والاشتراكية، إلى سَــنِّ تدابير فورية لإعانة الفئات المتضررة من قرار الإغلاق الليلي في رمضان، مشيرا إلى أن قرار الإغلاق يُخَــلِّــفُ تداعياتٍ اجتماعيةً خطيرةً تئن تحت وطأتها مئاتُ الآلاف من الأسر المغربية، مطالبا باتخاذ إجراءات فورية لدعم القطاعات المنكوبة والفئات الهشة والمِهَــن المتضررة، وذلك على غرار ما تم القيام به، إيجاباً، خلال سنة كاملة من الجائحة بالنسبة لفئات ومهن مختلفة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي