القسم الاحترافي الثاني... فرق تبحث عن تأكيد صدارتها وأخرى تسعى إلى تجاوز محنتها

24 أبريل 2021 - 14:00

تستكمل اليوم السبت، مباريات الجولة 19 من القسم الاحترافي الثاني، بإجراء أربعة لقاءات، إذ يستقبل الاتحاد الزموري للخميسات نظيره أولمبيك الدشيرة، فيما يرحل وداد تمارة إلى القنيطرة لمواجهة فريقها المحلي، بينما يحل جمعية سلا ضيفا على الاتحاد الرياضي التوركي، على أن يواجه الشباب الرياضي السالمي فريق الوداد الفاسي.

ويسعى أولمبيك الدشيرة إلى العودة بالنقاط الثلاث من الخميسات، للانفراد بالصدارة، إن فشل الوداد الفاسي في تحقيق الفوز على الشباب الرياضي السالمي، حيث أن أي نتيجة غير الانتصار ستعصف به إلى الرتبة الرابعة بدل الثانية التي يحتلها حاليا، فيما يطمح الخميسات إلى الفوز للاقتراب أكثر من صفوف فرق المقدمة.

ويحتل الاتحاد الزموري للخميسات الرتبة السابعة برصيد 25 نقطة، فيما يتواجد أولمبيك الدشيرة في المركز الثاني بواحد وثلاثين نقطة.

وفي مباراة ثانية تعتبر قمة أسفل الترتيب، يرحل وداد تمارة إلى القنيطرة لمواجهة فريقها المحلي، وعينه على العودة بالنقاط الثلاث، لإزاحة النادي القنيطري من مركزه 14 واحتلاله مكانه، فيما يريد هذا الأخير الانتصار بغية الارتقاء بأربعة مراكز دفعة واحدة.

ويقبع وداد تمارة في المركز ما قبل الأخير برصيد 17 نقطة، متخلفا بنقطتين على النادي القنيطري المحتل للرتبة 14.

ويحتاج الاتحاد الرياضي التوركي للانتصار في مباراته أمام جمعية سلا، للحفاظ على الأقل على مركزه السادس، أو الانتقال للرتبة الرابعة أو الخامسة، إن تمكن من الانتصار بأكثر من أربعة أهداف، وهي المهمة التي لن تكون سهلة، خصوصا وأن السلاويين يبحثون عن العودة بالنقاط الثلاث لتحسين مركزهم، حيث يمكنهم الانتصار من احتلال الصف السادس مؤقتا.

ويحتل الاتحاد الرياضي التوركي الرتبة السادسة برصيد 27 نقطة، فيما يتواجد جمعية سلا في المركز الثامن برصيد 25 نقطة.

وتختتم مباريات السبت، بلقاء وداد فاس والاتحاد الرياضي السالمي في قمة مقدمة الترتيب، حيث يسعى الأول إلى تحقيق الانتصار لتأكيد صدارته والانفراد بها، فيما يطمح الثاني إلى الفوز لإزاحة الفاسيين من الصدارة واحتلالها مكانهم، والانفراد بها إن فشل الدشيرة في العودة بالنقاط الثلاث من الخميسات.

ويتصدر وداد فاس ترتيب القسم الاحترافي الثاني برصيد 31 نقطة؛ بفارق نقطة واحدة عن الاتحاد الرياضي السالمي صاحب المركز الثالث.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي