المغرب يستدعي سفير إسبانيا للاحتجاج على استقبالها زعيم البوليساريو

24 أبريل 2021 - 21:00

استدعت وزارة الخارجية، اليوم السبت السفير الإسباني في المغرب، ريكاردو دييز رودريكيز، لطلب توضيحات حول استقبال مدريد لزعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، الذي دخل إلى البلاد بهوية مزورة للاستشفاء بعد إصابته بفيروس كورونا.

وكشفت وسائل إعلام إسبانية، من بينها “إلموندو” أن وزارة خارجية المملكة، قد أبلغت سفير إسبانيا خلال استقباله بعد ظهر اليوم، استياء الرباط من موقف سلطات مدريد الذي وصف بأنه “غير عادل”.

وأكدت وزارة الخارجية للسفير الإسباني، وفقا للمصدر ذاته، عدم تساهلها في قضية الوحدة الترابية للمملكة.

وكانت وزارة الخارجية الإسبانية، قد أقرت، أول أمس الخميس بوجود غالي في إسبانيا، فيما اعتبرت الوزيرة أرانشا غونزاليس لايا، في مؤتمر صحفي، أن يكون ذلك سببا للصراع مع المغرب، التي شددت على أنه دولة “صديقة” و”شريك مميز” لإسبانيا.

وفي وقت سابق أقرت جبهة البوليساريو، أخيرا، بمرض زعيمها إبراهيم غالي، حيث كشفت وسائل إعلام تابعة للجبهة، مساء أول أمس الخميس، أن غالي قد أصيب بفيروس كورونا.

وزعمت وكالة الأنباء التابعة للجبهة، في قصاصة خبرية، أن صحة غالي “لا تدعو للقلق وأنه يتماثل للشفاء”، مشيرة إلى أنه كان ومنذ أيام “قيد العلاج والمراقبة الصحية”.

وكانت وسائل إعلام إسبانية، قد كشفت أول أمس الخميس، تفاصيل جديدة بخصوص نقل زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، إبراهيم غالي، إلى مستعجلات أحد المستشفيات الإسبانية.

وقالت صحيفة “ألنوتيسياريو“، الإسبانية، إن غالي دخل إلى مستعجلات مستشفى بلدة لوغرونيو، ليلة أمس الأربعاء، بسبب صعوبات شديدة في التنفس.

الصحيفة ذاتها أوضحت أن غالي لم يكشف هويته الحقيقية لإدارة المستشفى، وقدم هوية جزائرية مزورة، تحمل اسم “محمد بن طبوش”.

ولوحظ، قبل أيام، غياب غالي، الذي تجاوز السبعين من عمره، عن المشهد الإعلامي، إذ كان قد ظهر في آخر صورة على الموقع الرسمي للجبهة، أثناء مشاركته في اجتماع مجلس السلم والأمن الإفريقي، بينما كانت آخر مرة ظهر فيها داخل المخيمات خلال إشرافه على “تخرج” دفعة جديدة من مقاتلي الجبهة، في بداية شهر مارس.

وغياب غالي، فعليا، على الرغم من أن الجبهة الانفصالية عاشت عددا من الأحداث، حاولت هذه الأخيرة إخفاءه بتقديم مصطفى السيد، مستشاره السياسي، كمتحدث رسمي للتعليق على آخر التطورات.

وساهم ممثل الجبهة في نيويورك، سيدي محمد عمار، أيضا، في محاولة ملء فراغ غياب غالي، بتولي مهمة الخروج للتعليق على المستجدات، التي تعرفها قضية الصحراء المغربية .

والإعلان عن نقل غالي إلى المستعجلات في إسبانيا، يأتي في ظل حديث عن تعرضه لإصابة، قبل أيام، إذ قال مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، القيادي المنشق عن الجبهة، إن “البوليساريو كادت تفقد زعيمها”، قبل أيام، مضيفا على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أنه “حسب المعلومات الواردة من المخيمات، فإن زعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، نجا من القصف، الذي تعرضت له وحدة من البوليساريو في منطقة كديم الشحم، وهي المعطيات، التي حاول مصطفى السيد تفنيدها في تصريحات، أدلى بها، قبل أسبوع.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جحى منذ 3 أسابيع

انصح الدبلوماسية المغربية بعدم التصعيد مع الإسبان لأنهم يملكون مفاتيح الفتنة عندنا وبالأخص جهة الشمال

التالي