سوق دجاج يغلب عمدة الدارالبيضاء

25 أبريل 2021 - 16:30

يبدو أن المجلس الجماعي في مدينة الدار البيضاء أخفق إلى حدود اليوم الأحد، في تنقيل سوق الجملة للدواجن الشهير في الحي المحمدي، صوب دوار عين الجمعة، الموجود في جماعة أولاد عزوز في إقليم النواصر، على الرغم من مصادقته على ذلك، قبل أشهر، وتكليفه شركة التنمية المحلية بالإشراف على هذه العملية.

ويشكو سكان الحي المحمدي، منذ سنوات، من الرائحة الكريهة، المنبعثة من سوق الدواجن للجملة والتقسيط، على مستوى شارع جعفر البرمكي، وهو السوق، الذي استفاد من عملية التعقيم من طرف شركة الدارالبيضاء للبيئة، خلال الأسبوع الجاري.

وحذر سكان الحي المذكور، في تصريحات متطابقة لـ”اليوم24″، من التلوث، الذي يتسبب في السوق، الذي يعد كارثة بيئية، تهدد المنطقة، بسبب الروائح الكريهة، التي تزكم الأنفس، وتؤثر بشكل أو بآخر في صحة المواطنين، نظرا إلى قربه من التجمعات السكنية، مشيرين إلى أن مطلب إزالته، بات ضرورة ملحة.

إلى ذلك، عبر بعض المهنيين داخل سوق الدواجن في الحي المحمدي، في حديثهم مع “اليوم24″، عن استيائهم، مما أسموه “سوء التواصل” بينهم وجماعة الدارالبيضاء، لاسيما أن مصيرهم أصبح غير معروف، بسبب استمرار تعثر مشروع ترحيل السوق منذ ثلاث سنوات.

وكان مجلس مدينة جماعة الدار البيضاء قد صادق على مشروع اتفاقية انتداب شركة البيضاء للخدمات، من أجل مواكبتها في ترحيل سوق الجملة للدجاج، صوب دوار عين الجمعة، الموجود في جماعة أولاد عزوز في إقليم النواصر.

وعرف مشروع تنقيل سوق الدواجن المذكور تعثرا، منذ ما يقارب ثلاث سنوات، بعدما كان مقررا أن يرحل إلى حد السوالم، ومن ثمة إلى جماعة الخياطية في برشيد، ودوار العسيلات، وفي كل مرة تحدد ميزانيات ضخمة لذلك.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Charkaoui Mhaidar abdou منذ 3 أسابيع

Merci de m'accepter

التالي