لفتيت: لا علاقة بين تقنين القنب الهندي والانتخابات وزراعته ستظل ممنوعة

28 أبريل 2021 - 19:00

انتقد وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، بشدة ربط تقديم مشروع قانون تقنين الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي بأهداف انتخابية، وطالب البرلمان بالتعاون لإخراج هذا النص التشريعي بسرعة.

وقال الفتيت، في رده على مداخلات النواب، اليوم الأربعاء، أثناء أشغال لجنة الداخلية، إنه “لا علاقة مباشرة أو غير مباشرة بين الانتخابات وهذا القانون”، مقترحا تغيير أي جزء منه يرى فيه النواب خدمة لأجندة انتخابية، وأضاف: “قولولنا فين هاد الأهداف الانتخابية نبدلوها”.

ودافع الفتيت عن مشروع قانون تقنين الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، وقال إنه كان نتيجة عمل عدد من الأطر لسنوات طويلة، وتم الاشتغال عليه بالاستناد إلى دراسات معمقة، مؤكدا أن الدراسة، التي اعتمدتها وزارته لتقديم هذا المشروع “ليست سرية”، وهو مستعد لتقديمها إلى البرلمان في أي وقت، منتقدا في الوقت ذاته المداخلات، التي “بخست” القانون، بالقول: “هناك عمل كبير تم القيام به لإعداد هذا المشروع، وتتحدثون عنا، وكأنه أوحي إلينا”.

وبرر الفتيت سعي الحكومة إلى إخراج مشروع قانون تقنين الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي في أقرب وقت بالرغبة في تنمية المنطقة، التي يزرع فيها القنب الهندي وحل عدد من الإشكالات البيئة فيها، وقال: “الهدف اليوم هو أن نمشي بسرعة، لأننا تعطلنا بزاف، وأية طريقة لتنمية البلاد، فإننا نحتاجها، وأخطر شيء أن لا نقوم بشيء”، مشددا على أن “هذا القانون جاء ليفتح المجال لطريقة جديدة للتعامل”.

وبدد الفتيت مخاوف النواب من توسع انتشار المخدرات بعد التقنين، وقال “زراعة المخدرات ممنوعة ولم نأتي لتحليلها، ولكن جينا نحلو باب لعل وعسى نلقاو حلول للمعضلات المطروحة اليوم”، كما أن الدول الاكثر استهلاكا للمخدرات ج، مقل اسبانيا وفرنسا، لا تنتجه.

ويقول وزير الداخلية، أن نقاش تقنين الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي داخل الحكومة ليس جديدا، حيث أنه يوم قدم مشروعه في المجلس الحكومي قال له أحد الوزراء الذين كانوا في الحكومة السابقة، أنه تم التفكير في هذا المشروع من قبل، معتبرا أنه كان من الممكن ربح خمس سنوات و”كل سنة نتأخر نؤدي ثمنها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي