أبناء فنانين مغاربة يحاولون السير على خطى آبائهم ويقتحمون ميدان الفن

17 مايو 2021 - 19:15

عرفت الساحة الفنية المغربية، في الآونة الأخيرة، ظهور أسماء فنية شابة لأبناء فنانين، يحاولون إيجاد مكان لهم، مثلما هو الحال مع آبائهم، الذين أضحوا نجوما في عيون الجمهور.

وآخر الملتحقين بركب الفنانين، أيوب فهيد، ابن الممثل الكوميدي عبد الخالق فهيد، والذي اختار الغناء، وأصدر، قبل أيام، أول عمل فني في صنف الراي، تحت عنوان “نروح ونخليك”.

وولج ابن الفنان الكوميدي، محمد الخياري، أيوب، عالم الغناء، بإصدار أغنية راب بعنوان DEO، هي الأولى في مسيرته، كان قد تسبب تصوير الكليب الخاص بها في اعتقاله، نظرا إلى خرق حالة الطوارئ.

وولجت موهبة فنية جديدة سليلة عائلة باطمة، عالم الغناء، هي صوفيا ابنة المغني رشيد باطمة، التي اختارت إعادة عدد من أغاني فرقة “ناس الغيوان”، بشكل مشترك رفقة والدها.

ودخول أبناء الفنانين للميدان الفني ليس وليد الفترة الأخيرة، وإنما شهدته الساحة منذ سنوات، عبر تجارب أخرى استطاعت فيها أسماء سلسلة أسر فنية إيجاد مكان لها، وبصم بصمة خاصة بها، ويتعلق الأمر بأسامة، وهاشم البسطاوي، ابني الراحل محمد البسطاوي، اللذين اختارا السير على خطى والدهما، واحترفا التمثيل، والأمر نفسه بالنسبة للممثل مهدي فلان، ابن حسن فلان.

واختار النجم سعد لمجرد السير على خطى والده البشير عبدو، واحترف الغناء، ثم خاض تجربة التمثيل، الذي تحترفه والدته، نزهة الركراكي، لمرة واحدة، قبل أن تتعثر تجارب أخرى، خطط لها ولم تنجز إلى حدود الساعة، بسبب قضية اتهامه في فرنسا.

وابنة أيقونة الغناء الشعبي، نجاة اعتابو، وطليقها، حسن ديكوك، هي الأخرى اختارت السير على نفس منوال والديها، ودخلت، قبل حوالي سنتين، ميدان الغناء بإصدار أول عمل لها.

كلمات دلالية

المغرب فن
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي