"البوليساريو" تعود إلى لعب ورقة الموارد الطبيعية في الصحراء

31 مايو 2021 - 09:31

عادت جبهة “البوليساريو” إلى لعب ورقة الموارد الطبيعية، بمحاولة ثني شركات أجنبية عن الاستثمار في الأقاليم الجنوبية.

وفي هذا السياق، أطلقت جبهة البوليساريو حملة للضغط على شركة نيوزيلاندية خاصة بالأسمدة، لثنيها عن استيراد الفوسفاط المغربي.

ومارست الجبهة حملة ابتزاز، وضغط على الشركة، لإجبار ممثل لها على لقاء متحدث باسم الجبهة في أستراليا، ونيوزيلاندا، كمال فاضل.

وليست المرة الأولى، التي تختار فيها البوليساريو هذا الأسلوب، إذ سبق لها أن هددت شركات أجنبية بسبب استثماراتها في الأقاليم الجنوبية.

يذكر أن البوليساريو، بعدما خسرت رهان عرقلة اتفاق الصيد البحري بين المغرب، والاتحاد الأوربي، الذي دخل حيز التنفيذ، وخسرت ورقة الضغط بحقوق الإنسان، عادت إلى محاولة الضغط بلعب ورقة الموارد الطبيعية، بمحاولات التشويش على عمليات تصدير الفوسفاط المغربي، حيث فشلت، من قبل في عرقلة شحنة من الفوسفاط المغربي، كانت متوجهة إلى نيوزيلاندا، وحاولت عرقلة عمل الشركة الصينية.

وأعادت الجبهة، خلال الأسبوع الجاري إحياء لعب ورقة الموار البشرية، تزامنا مع قرب مثول زعيمها إبراهيم غالي أمام القضاء الإسباني، لبحث شكايات موجهة ضده بسبب التعذيب، والاغتصاب وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي