بطولة أمم أوربا... ألمانيا تقسو على البرتغال وتنعش آمالها في التأهل إلى ثمن النهائي

19 يونيو 2021 - 19:00

تمكن المنتخب الألماني من الفوز قبل لحظات، على نظيره البرتغالي بأربعة أهداف لهدفين، في المباراة التي جرت أطوارها على أرضية ملعب أليانز أرينا، في ثاني جولات دور مجموعات بطولة الأمم الأوربية.

ودخلت ألمانيا الجولة الأولى بدون مقدمات، بعدما تمكنت من الوصول إلى الشباك البرتغالي في الدقيقة الرابعة، إلا أن الحكم تايلور ألغى الهدف بداعي وجود التسلل، ليواصل بعدها المانشافت السيطرة على دقائق الشوط الأول طولا وعرضا، ما جعل البرتغال يعود للوراء لتأمين دفاعه، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة من خلال سرعة نجمه وقائده كريستيانو رونالدو.

وفي الوقت الذي كانت ألمانيا تهاجم وتبحث عن افتتاح التسجيل، تمكن رفقاء بيبي من مباغثة الدفاع والحارس نوير، عندما استطاع رونالدو تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 15، مانحا لمنتخبه التقدم ضد مجريات اللعب.

ودخل رونالدو تاريخ اليورو بعد هدفه في شباك ألمانيا، فحسب شبكة “أوبتا” للإحصائيات، فإن هذا الهدف يحمل الرقم 19 لكريستيانو رونالدو في بطولتي كأس العالم وكأس الأمم الأوربية.

وأضافت الشبكة، أنه لا يوجد أي لاعب وصل لهذا الرصيد قبل كريستيانو رونالدو، سوى النجم الألماني السابق ميروسلاف كلوزه.

أما شبكة “سكواكا” للإحصائيات، فقد أشارت إلى أن رونالدو أصبح أول لاعب في تاريخ اليورو يسجل 3 أهداف أو أكثر في 3 نسخ من البطولة (2012، 2016، 2020).

ويعد هذا الهدف هو الثالث لكريستيانو رونالدو صاحب الـ36 عامًا في النسخة الحالية لكأس الأمم الأوربية، بعد تسجيله هدفين ضد المجر.

وحاول بعدها المنتخب الألماني العودة في النتيجة من خلال الضغط العالي الذي مارسه، وهو ما تمكن منه في الدقيقة 35، عندما سجل روبن دياز هدفا بالخطأ في مرماه مانحا التعادل للألمان، ليعود زميله رفاييل غوريرو، ويهدي الهدف الثاني لأبناء لوف بعد أربع دقائق فقط، تقدم جعل البرتغال يتقدم أكثر لإدراك التعادل إلا أنه فشل في ذلك، فيما كاد رفقاء كروس أن يضيفوا أهدافا أخرى، لولا الوقوف الجيد لباتريسيو، لتنتهي الجولة الأولى بتقدم الماكينات الألمانية بهدفين لهدف.

ودخل المنتخب الألماني الجولة الثانية ضاغطا على الدفاع البرتغالي، كما فعل بالضبط في الأولى، حيث تمكن من زيارة شباك باتريسيو للمرة الثالثة، عن طريق اللاعب كاي هافيرتز في الدقيقة 51، مغيرا بذلك عداد النتيجة من تقدم ألمانيا بهدفين لهدف إلى ثلاثة أهداف، إذ حاول بعدها رفقاء رونالدو تقليص الفارق عبر المحاولات التي سنحت لهم، إلا أن كل فرصهم باءت بالفشل، ليعود أبناء لوف من جديد، ويسجلوا الهدف الرابع برأسية روبن جوسينس عند الدقيقة 60.

وتمكن البرتغال من تقليص الفارق في الدقيقة 67 عن طريق اللاعب دييغو غوتا، بعد سلسلة من المحاولات التي أتيحت له، حيث كاد بعدها رونالدو أن يضيف الثالث لمنتخبه لولا التصدي الجيد لنوير، ليواصل بعدها البرتغال السيطرة على مجريات الجولة الثانية، بغية تقليص الفارق ومن تم البحث عن التعادل، للخروج بنقطة واحدة من المباراة، عوض خسارة النقاط الثلاث كاملة.

واستمرت الأمور على ماهي عليه، إلى حين صافرة الحكم تايلور التي أنهت المباراة بفوز ألمانيا بأربعة أهداف لهدفين على البرتغال، ليتأجل بذلك الحسم في هوية المتأهلين عن هذه المجموعة إلى غاية الجولة الأخيرة، التي سيواجه فيها المنتخب البرتغالي نظيره الفرنسي، فيما ستلعب ألمانيا ضد المجر.

ودخلت ألمانيا والبرتغال تاربخ اليورو من أوسع أبوابه، بالأهداف العكسية، فحسب أرقام “أوبتا”، باتت ألمانيا أول فريق في منافسات اليورو عبر تاريخه، الذي يسجل هدفًا عكسيًا ويستفيد من أهداف عكسية في النسخة نفسها.

وكان منتخب المانشافت قد خسر مباراته الأولى في البطولة أمام فرنسا بهدف عكسي سجله ماتس هوميلز.

كما أصبح البرتغال، أول منتخب أوربي يسجل هدفين عكسيين في مباراة واحدة بالبطولات الكبرى سواء اليورو أو كأس العالم.

وشهدت نسخة اليورو الجارية، تسجيل 5 أهداف عكسية حتى الآن، لتصبح أكثر نسخ اليورو عبر التاريخ التي شهدت تسجيل أهداف عكسية، وذلك بحسب شبكة “سكواكا”.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي