إدانة ناشط بالحبس بسبب تدوينة تغضب الحقوقيين

24 يونيو 2021 - 16:35

خلف الحكم  القضائي على المدون المغربي حفيظ زرزان وإدانته بشهرين حبسا نافذا وعشرين ألف درهم غرامة، بسبب تدوينة على شبكات التواصل الاجتماعي، غضب الحقوقيين.

ووصفت “هيئة التضامن مع عمر الراضي وسليمان الريسوني ومعطي منجب وكافة ضحايا حرية التعبير بالمغرب”، اليوم الخميس، الحكم على زرزان بـ”الجائر”، واعتبرته جزءً ضمن سلسلة المحاكمات التي تهدف إلى التضييق ومصادرة الحق في التعبير.

وتضامنت اللجنة مع زرزان، مشيرة إلى أن المعطيات الواردة في منشوره “نشرتها العديد من المنابر، وتدوينته جاءت تفاعلا منه مع قضية اختطاف واغتصاب وقتل ودفن الطفل عدنان بطنجة، التي كانت قضية رأي عام وتفاعل معها كل المغاربة، فلمَ انتقاء حفيظ زرزان بالضبط؟”، مضيفة أن “تدوينة المعني لم تتضمن أي سب أو قذف أو إهانة لأية جهة أو أي كان”.

وانتقدت اللجنة  الحكم بالسجن في حق زرزان، وقالت إنه “يضرب في مقتل روح ومبادئ قانون الصحافة والنشر الخالي من العقوبات السالبة للحرية، ويشرعن لخرق مبدأ تطبيق القانون الأصلح للمتهم، المنصوص عليه في الفصل السادس من القانون الجنائي. ويؤكد ذلك حينما زاوجت النيابة العامة متابعتها إلى جانب قانون الصحافة بالقانون الجنائي الذي يعاقب بالحبس إلى جانب الغرامة”.

يشار إلى أن عبد الحفيظ زرزان، ناشط على شبكات التواصل الاجتماعي منذ سنوات، معروف بمواقفه وانتقاداته، توبع في فبراير الماضي بتهمة “إهانة هيأة منظمة قانونا”،  بسبب تدوينة رأي نشرها على الفايسبوك” اعتبر فيها أن المغرب يصدر الدعارة، وذلك تعليقا على مقتل الطفل عدنان بطنجة،

 

ب

كلمات دلالية

حكم قضائي سلا مدون
شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي