بعد أسبوعين من قتله... أرملة مهاجر مغربي راح ضحية جريمة عنصرية تشكو برودة التعاطي الرسمي في إسبانيا

25 يونيو 2021 - 11:00

لا زالت جريمة قتل الشاب المغربي يونس بلال في إسبانيا، بدم بارد على يد أحد الجنود المتقاعدين، تثير غضبا واستياء وسط عائلة الضحية، وكذا الجالية المغربية في إسبانيا، خصوصا مع برودة التعاطي الرسمي مع الجريمة التي هزت مدينة مورسيا الساحلية.

وبعد نحو أسبوعين على الجريمة التي نفذها الجندي السابق “كارلوس باتريسيو”، عبرت أندريا هيدالغو ديلفالي (33 عاما) زوجة الضحية، عن خيبة أملها من السياسيين الإسبان في التفاعل مع هذه الجريمة العنصرية، مؤكدة مطالبها بتحقيق العدالة ليونس.

وفي حديثها لوكالة الأناضول، عادت أندريا لتروي تفاصيل ليلة الجريمة، في 13 يونيو الجاري، قائلة: “كنت بالخارج لشراء العشاء من مكان قريب، لكن الناس الذين كانوا هناك قالوا إن الأمر بدأ عندما جلست النادلة في المقهى بجانب مجموعة أشخاص من المغرب، أثناء فترة استراحتها. جلست مع أشخاص كان أحدهم هو ابن عم ابني”.

وأضافت: “بعدها نهض هذا الرجل، وبدأ بالصراخ على النادلة لأنها تجلس مع المغاربة، وأخذ صينيته”.

وتابعت: “تحدث يونس إلى النادلة، وقال لها أن تجلس معهم ولا تقلق. ثم غادر الرجل، وعاد إلى المقهى بعد أن تغيير ملابسه وأخذ سلاحه. ومع صرخة: اللعنة للمغاربة… اللعنة للمغاربة، أطلق النار على يونس ثلاث مرات”.

وأردفت: “أنهما (الزوج والقاتل) لم يلتقيا من قبل. إنه كابوس حقيقي. يبدو وكأنني أعيش في فيلم رعب. لا أستطيع أن أصدق أنه حقيقي. من الصعب حقًا استيعاب الأمر”.

وعن علاقتها بيونس، قالت أندريا إنه كان يعاملها مثل الملكة: “كان صديقي وأخي وزوجي وأب لأولادي الثلاثة”.

وزادت: “رغم أن اثنين من أطفالي لم يكونا منه، إلا أنه قام بتربيتهما وأحبهما ولم يعاملهما بشكل مختلف على الإطلاق، كانوا جميعًا متساوين عنده. لقد كان رجلًا صالحًا”.

عمل إرهابي

وشددت أندريا على أن ردة الفعل ستكون مختلفة، وسيتم وصف الجريمة بـ”العمل الإرهابي”، لو أن زوجها يونس هو من أطلق النار على الرجل.

وأكدت أن يونس لم يكن عنصريًا، بل الآخر هو العنصري، و”لو كان الأمر مختلفًا، كنا سنشاهد الحادثة كثيرًا على وسائل الإعلام، لكنهم يريدون التستر على هذا. لن أسمح لهم، لن أتوقف”.

وأوضحت أن هناك من يقول إن هذا العمل “لم يكن هجومًا عنصريًا. ولكن ما هو التفسير الآخر (؟) لا أستطيع أن أتخيل كيف يمكن للناس أن يقولوا إن هذا لم يكن عنصريًا”.

وأضافت: “يقول الناس إن القاتل كان مجنونا، لكن الشرطة حققت ولم تعثر على أي تاريخ لإصابته بأمراض عقلية بخلاف التوتر. أنا أيضا كنت أشعر بالتوتر، لكني لم أقرر الحصول على مسدس وقتل شخص ما”.

لعبة سياسة

وقالت أندريا إنها تتلقى حاليا مساندة من عائلتها وأصدقائها وأشخاص يدعمونها عبر الإنترنت، مشيرة إلى أنها لا تهتم بالسياسة، فكل شخص لديه طريقته في التفكير ولديها هي طريقتها الخاصة.

وتابعت أن السياسيين المحليين من منطقة مزارون لم يقولوا لها أي شيء، ولم يقدموا لها التعازي أو يعرضوا المساعدة، أما دوليًا، فالقنصلية المغربية كانت حاضرة، لكن لا شيء من جهة إسبانيا.

وتساءلت عن غياب التجاوب السياسي مع الجريمة، مشيرة إلى أنها لا تملك عملاً، وكانت تعتمد على يونس لرعاية أولادها الثلاثة، فالعثور على وظيفة دائمة ليس سهلا: “لدينا عقد إيجار لمنزل بغرض التملك، ولا يمكنني بمفردي دفع ما تبقى من الثمن”.

وأضافت: “حاليًا ما زلت في المغرب، لذا سنرى ما سيحدث عندما أعود إلى الوطن. لا أبحث عن صدقة. سأحاول الحصول على وظيفة في مزارون”.

وأردفت: “بذل زوجي اللطيف الكثير من العمل في إصلاح منزلنا. كان ذاهبا إلى مدريد لكسب المزيد من المال لإصلاح المنزل لي ولأطفالي. أنا مدينة له بذلك. أنا مدينة له بألا أفقد منزلنا”.

العنصرية هي السبب

وأكدت أندريا وجود العنصرية في إسبانيا، قائلة إن “الناس يعتقدون أن الجميع ليسوا متساوين، ولكني أعتقد أنهم متساوون. ما هي الاختلافات (؟) العِرق، البلد، الشعر، لكن كل شخص لديه دم بداخله. هناك أناس طيبون وسيئون، سواء من إسبانيا أو المغرب أو من كولومبيا، لكن في النهاية، كلنا متساوون”.

واستدركت: “بالطبع ليس كل شخص عنصريا، ولكن بعض الناس كذلك. فمثلا، هناك سياسي من حزب بالحكومة المحلية كان لطيفًا معي، وقام بمواساتي، وقال إنهم سيكونون هناك من أجلي”.

وتابعت: “لكن سياسيا آخر يقول إن ما نفعله هو مجرد إعطاء سمعة سيئة لمزارون، ولا ينبغي أن نستمر بالحديث عن العنصرية، لأن الناس لن يرغبوا بالقدوم إلى هناك في أيام العطلات هذا الصيف”.

وزادت: “لا أعتقد أن هذا عادل. يجب أن يضعوا أنفسهم مكاني ومكان أطفالي. عنصري واحد أودى بحياة زوجي ووالد طفلي. الجميع أحب يونس، كان جذابًا، لا أعرف من أين أتى الرجل الذي قتله”.

“أريد العدالة”

وشددت أندريا على أن تحقيق العدالة في القضية هو الشيء الوحيد الذي تريده، قائلة: “أريد أن أرى هذا الرجل مسجونًا مدى الحياة. السجن الدائم القابل لإعادة النظر. فلن تكفي رؤيته يعود إلى الشوارع بعد ثماني أو تسع سنوات”.

ووصفت الجريمة بأنها عملية “اغتيال”، فلم يكن شجارا بين شخصين وخرج عن السيطرة، بل إن هذا الرجل ذهب إلى يونس بدم بارد. وعندما كان ينزف على الأرض، استمر في إطلاق النار عليه، و”لم يكن لديه شفقة ولا رحمة”.

وتابعت: “شقيق القاتل قال في مقهى آخر: عظيم، سقط واحد آخر من المسلمين”.

وختمت بتأكيد أنه “لا يمكن لأشخاص مثل أولئك الذين قتلوا يونس أن يكونوا في الشوارع. لا يمكن تبرير الحادثة بكونهم مجانين، بينما هم ليسوا كذلك”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي