نتائج أولية تظهر انتكاسة اليمين المتطرف وحزب ماكرون في الدور الثاني من الإنتخابات المحلية

27 يونيو 2021 - 20:30

تعذر على اليمين المتطرف الفرنسي بزعامة مارين لوبن الفوز بأي منطقة في الدورة الثانية من الانتخابات المحلية التي جرت اليوم الاحد، وفق تقديرات أولية.

وتقدم مرشح اليمين التقليدي رونو موزولييه على مرشح حزب التجمع الوطني تييري مارياني في منطقة بروفانس-الب كوت دازور (باكا، جنوب شرق)، وهي الوحيدة التي كان اليمين المتطرف مؤهلا للفوز بها، الامر الذي كان سيشكل سابقة بالنسبة الى حزب لوبن التي واجهت الرئيس ايمانويل ماكرون في انتخابات 2017 الرئاسية.

من جهته لم يحصد حزب “الجمهورية إلى الأمام”، الذي أسسه الرئيس إيمانويل ماكرون ، نتائج مرضية في الإنتخابات المذكورة، حيث قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن مسؤولا بالحزب قد “أبدى خيبة أمله” حيال النتائج المسجلة.

وجرت الإنتخابات المذكورة وسط نسبة امتناع قياسية، وفق مراقبين، فيما أفادت أرقام صادرة عن وزارة الداخلية الفرنسية، بأن معدل المشاركة لم تتعد 27,89 في المائة عند الساعة الخامسة مساء.

وأوضح بلاغ للوزارة أنه معدل المشاركة بلغ في العام 2015 عند الساعة الخامسة، برسم الجولة الثانية من انتخابات الجهات بالبر الفرنسي الرئيسي، ما نسبته 50,54 في المائة. وفي 2010 كان هذا المعدل قد بلغ 43,47 في المائة.

وتوجه الفرنسيون إلى صناديق الاقتراع، اليوم الأحد، لاختيار رؤساء 13 جهة، وكذا مستشاريهم الجهويين، في اقتراع تجري أطواره وسط إجراءات صحية لا تزال صارمة في سياق مواجهة وباء “كوفيد-19″، الذي يسجل تراجعا ملحوظا لكنه مطبوع بتهديد المتحور “دلتا”.

وبحسب المراقبين، ستشكل المشاركة إحدى تحديات هذه الجولة الثانية، تماما مثل الجولة الأولى التي تميزت بعزوف “غير مسبوق”، مع أزيد من اثنين من كل ثلاثة ناخبين (66,72 في المائة) لم يتوجهوا للتصويت، ما يعد رقما قياسيا في الانتخابات منذ بداية الجمهورية الخامسة في العام 1958.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.