تقرير: المغرب من أبرز مكافحي المخدرات وثاني أكبر منتجي القنب الهندي بعد أفغانستان

27 يونيو 2021 - 21:30

في الوقت الذي اعتبر فيه تقرير حديث لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، بأن المغرب من ضمن البلدان العشرة الأولى التي صدرت أكبر الكميات من المخدرات العام الماضي، فإن تقريره السنوي عن المخدرات، كشف أن المغرب يعد أيضا من ضمن المصادر الأولى  لزراعة القنب الهندي في العالم.

وكشف التقرير الأممي، أنه في الفترة الممتدة ما بين 2009-2019 فإن البلدان التي ضبطت أكبر الكميات من المخدرات، كانت الولايات المتحدة والمكسيك وباراغواي وكولومبيا ونيجيريا والمغرب والبرازيل والهند.

ولفت التقرير إلى أن أكبر الكميات المضبوطة من مادة القنب خلال سنة 2019، كانت من قبل إسبانيا، يليها المغرب وأفغانستان وباكستان وإيران.

وأكد التقرير أن المغرب هو من أكبر مصادر القنب الهندي الذي يتم تسويقه في العالم إلى جانب أفغانستان، حيث أبلغت سلطات المملكة عن حوالي 21000 هكتار من القنب سنة 2019، يزرع بشكل رئيسي في منطقة الريف.

من جانب آخر، قالت الأمم المتحدة في تقريرها إن جائحة كورونا قادت إلى زيادة مخيفة في استهلاك المخدرات حول العالم خلال العام الماضي.

وذكرت المنظمة في تقريرها السنوي المعني بالمخدرات والجريمة كذلك، أن نحو 275 مليون شخص في العالم استخدموا المخدرات خلال عام 2020، بزيادة 22 بالمائة عن عام 2010.

وحسب التقرير الأممي دائما، فقد تضاعف انتشار القنب الهندي 4 مرات في بعض أجزاء العالم خلال العقدين الأخيرين، بينما تراجعت نسبة اليافعين الذين اعتبروه ضارا بنسبة 40 بالمائة، وفق تقرير المكتب العالمي 2021، الذي يلقي الضوء على مساوئ المخدرات العالمية وتأثيرها على صحة الناس وسبل عيشهم.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.