قيس سعيد يستعد لحملة اعتقالات وتحريك متابعات قضائية ضد خصومه في تونس

26 يوليو 2021 - 13:00

(خاص)

كشفت مصادر مطلعة مقربة من رئاسة الجمهورية التونسية، أن رئيس الجمهورية قيس سعيد سيعمل خلال المرحلة المقبلة، على تحريك القضايا المرفوعة ضد عدد من النواب في البرلمان التونسي. وعلى رأس هذه القائمة، النائب راشد الخياري الذي أصدر القضاء العسكري مذكرتي جلب في حقه، خصوصا بعد تأكيد الرئيس أنه سيترأس جهاز النيابة العامة.

وتابعت المصادر أن قيس سعيد استشار عددا من القيادات الأمنية والعسكرية قبل اتخاذ هذه القرارات وأن عددا من هذه القيادات دعمت هذه الخطوة.

وتشير المصادر إلى أن عاملين إثنين حسما قرارات سعيد الأخيرة، أولها الافراج على رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي والذي يرى فيه رئيس الجمهورية رمزا للفساد، والثانية تلكؤ النيابة العمومية في التحرك ضد النائب راشد الخياري الذي اتهم الرئيس بالحصول على تمويلات اجنبية في حملته الانتخابية، بعد صدور مذكرتي جلب في حقه.

وأوضحت نفس المصادر، أن حملة من الاعتقالات ستنطلق الليلة، ضد عدد من الشخصيات السياسية المتورطة في قضايا فساد.

وفي سياق ردود الافعال حول القرارات المفاجئة لرئيس الجمهورية وصف مستشار رئيس حركة النهضة رياض الشعيبي في تصريحات ما أقره سعيد بـ”الانقلاب كامل الأركان على الدستور وعلى الديمقراطية”، مشيرا إلى ان رئيس الجمهورية منح لنفسه صلاحيات لا يمنحها له الدستور.

وأوضح الشعيبي أن حركة النهضة ستعمل على الدفاع على الديمقراطية والثورة التي تنسفها قرارات سعيد، من خلال كل السبل والوسائل السلمية.

وفي انتظار ردود الافعال ومواقف الاحزاب الأخرى، أكد عضو المكتب السياسي لحركة الشعب أسامة عويدات بأن الحزب يساند قرارات رئيس الجمهورية، بل إنه دعاه مرارا لتفعيل الفصل 80 من الدستور، وايقاف فوضى البرلمان والازمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تعيشها البلاد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي