الرجاء ينهزم بخماسية نظيفة أمام فريق روما الإيطالي

14 أغسطس 2021 - 22:30

تمكن روما الإيطالي من الانتصار مساء اليوم السبت، بخماسية نظيفة على الرجاء الرياضي، في المباراة الودية التي جمعت الطرفين على أرضية ملعب الأوليمبيكو، استعدادا للاستحقاقات القادمة للفريقين معا.

وبدأت الجولة الأولى متكافئة بين الفريقين، قبل أن تتحول السيطرة لروما الإيطالي الذي كان لاعبوه متماسكين ومتجانسين، عكس لاعبي الرجاء الرياضي، الذين افتقدوا للتجانس في أغلب المحاولات التي سنحت لهم على أقليتها.

وحاول الرجاء مباغثة خصمه من خلال بعض الفرص التي سنحت له، إلا أن غياب التركيز والتسرع حال دون الوصول إلى المبتغى، فيما اعتمد أبناء مورينيو على الضغط العالي على الدفاع الرجاوي الذي استسلم في الدقيقة 17، عندما تمكن روما من تسجيل الهدف الأول عن طريق إلدور شومورودوف، مستغلا سوء التفاهم بين الدفاع والحارس أنس الزنيتي، تقدم جعل رفقاء سفيان رحيمي يكثفون من هجماتهم بغية إدراك التعادل قبل نهاية الجولة الأولى، إلا أنهم اصطدموا بخبرة الفريق الإيطالي، الذي استطاع أن يضيف الهدف الثاني بعد ثلاث دقائق على تسجيله الأول، برأسية لاعبه جيانلوكا مانشيني.

واستمرت الأمور على ما هي عليه، سيطرة إيطالية مقابل دفاع مغربي، مع بعض المناورات التي لم تشكل الخطورة على الحارس باتريسيو، الذي كان مرتاحا في مرماه، عكس الزنيتي الذي اشتغل كثيرا في الشوط الأول، علما أنه كان حاسما في بعض الكرات التي تمكن من صدها وإبعادها خارج مرماه، لتنتهي الجولة الأولى بتقدم روما بهدفين نظيفين.

ودخل روما الشوط الثاني ضاغطا على الدفاع الرجاوي منذ صافرة الحكم، ما جعل النسور يعودون للوراء لتأمين مرماهم خوفا من تلقي أهداف أخرى، خوف لاعبي الرجاء كان في محله، بعدما تمكن هنريك مخيتريان من إضافة الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 48، ليتفنن بعد ذلك رفقاء سمولينغ في تضييع الفرص التي أتيحت لهم أمام انهيار بدني للاعبي الرجاء، الذين اكتفوا بإبعاد الكرات من منطقتهم مع الاعتماد على التمريرات الطويلة لعلها تصل إلى سفيان رحيمي وعبد الإله الحافيظي لمباغثة خصمهم، إلا أن أمانيهم لم تكلل بالنجاح في ظل غياب التركيز والتسرع في اللمسة الأخيرة

واختار مورينيو إجراء عدة تغييرات على تشكيلته بعد مرور 60 دقيقة، حيث أجرى ست تغييرات دفعة واحدة في مختلف المراكز، بغية الوقوف على جاهزية تركيبته البشرية، قبل أسبوع على بداية الدوري الإيطالي، ليرد عليه الشابي بعد ذلك بثلاث تغييرات، فيما استمرت السيطرة في الملعب لصالح الفريق الإيطالي الذي بحث عن تسجيل أهداف أخرى، فيما ظل الرجاء يدافع عن مرماه، وانتظار أخطاء من خصمه لخطف الكرة والاتجاه نحو منطقته لتسجيل الهدف الأول، الذي بدا مستعصيا عليه في ظل غياب النجاعة الهجومية.

وغابت الحلول على لاعبي الرجاء طيلة أطوار الجولة الثانية، ما جعلهم يعتمدون على التمريرات القصيرة وإرجاع الكرة إلى الزنيتي لأكثر من مرة، فيما ظل روما يسيطر طولا وعرضا على مجريات اللقاء لإضافة الهدف الرابع، بينما انتظر الرجاء مرور 81 دقيقة للتمكن من بناء هجمة متكاملة، حيث كاد الهبطي أن يزور شباك باتريسيو لولا تدخله الجيد في إبعاد الكرة خارج مرماه، وفي الوقت الذي كانت تتجه فيه المباراة إلى النهاية، تمكن روما من إضافة الهدف الرابع بقدم اللاعب كارليس بيريز من تسديدة قوية لا تصد ولا ترد، ليضيف مايورال الخامس للذئاب، منهيا اللقاء بفوز روما بخماسية نظيفة.

وستعود بعثة الرجاء إلى أرض الوطن الليلة، بغية استئناف التدريبات، استعدادا لنهائي كأس محمد السادس للأندية العربية للأبطال السبت المقبل، أمام اتحاد جدة السعودي، على أرضية المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.