مستشارو "البيجيدي" بآسفي المستقيلون من الحزب يصفون بيان الكتابة الإقليمية بـ"التضليل"

16 أغسطس 2021 - 12:00

رد مستشارو حزب العدالة والتنمية بجماعة آسفي الذين استقالوا من الحزب، على بيان الكتابة الإقليمية للحزب باستنكار ما وصفوه بـ”اللغة التضليلية” التي اعتمدتها لغة البيان “قصد تحريف النقاش عن أسباب الاستقالة ومسوغاتها الحقيقية”.

واستغرب الموقعون على البيان الذي توصل به “اليوم24 ” لتوقيع الكاتب الإقليمي للحزب على بيان ينتقدهم وهو “الذي عاش معنا كل أطوار مسار هذه الخطوة، حيث كان رأيه مطابقا تماما معها، وكان فقط متحفظا بسبب موقعه التنظيمي الذي قدرناه آنئذ واعتبرناه موقفا أدبيا وجب احترامه”.

وأوضح  البيان أن جميع الموقعين على العريضة أعضاء في الحزب بناء على اللائحة المعتمدة في المؤتمرات المجالية واللجن الأخيرة، بخلاف ما جاء في بيان الكتابة الإقليمية التي اعتبرت أن عددا من المستقيلين سبق أن غادروا الحزب.

وبخصوص الأسباب الحقيقية للاستقالة أفاد البيان أنها مرتبطة بخلافات منهجية تمس “جوهر السلوك السياسي الذي اجتمعنا عليه”، وأضاف “وأما البحث عن مسوغات فيها كثير من التدليس من جهة والحجر عن الرأي واتخاذ المواقف من جهة أخرى، فهو دليل اتباع “سياسة الهروب إلى الأمام عوض فتح النقاش البناء الموضوعي حول الاختلالات المنهجية والمسلكيات السياسية التي طفت على السطح”.

وشدد الموقعون على تقديرهم المطلق “لكل الأخوات والإخوة المناضلين الشرفاء الموقعين على الاستقالة طواعية وبمبادرة منهم “ولما عرف عنهم من كفاءة

ونضال وجاهزية خلال مسار مليئ بالأشواك والإكراهات الموضوعية والتحديات الواقعية”.

وكان حوالي 45 من أعضاء الحزب في مدينة  أسفي، قدموا استقالة جماعية من الحزب، منهم رئيس الجماعة الحضرية عبد الجليل لبداوي والكاتب المحلي عبد الهادي السلماني، وعدد من المستشارين الجماعيين.

وقللت الكتابة الإقليمية للحزب في المدينة من أهمية الاستقالات، معتبرة أنها مرتبطة بالتزكيات للانتخابات. ولكن يوجد ضمن المستقيلين وكيلة اللائحة المحلية لطيفة الإبراهيمي، والتي فضلت التخلي عن الترشيح احتجاجا على ممارسات داخل الحزب.

وتشير مصادر إلى أن ما أفاض كأس الخلافات المتراكمة منذ مدة، هو قرار الأمانة العامة سحب ترشيح عبد الجليل لبداوي رئيس الجماعة من الرتبة الثالثة في الانتخابات المحلية ووضعه في الرتبة الثانية في لائحة الجهة. وتشير المصادر إلى أن لبداوي الذي يواجه متابعة  قضائية في ملف ملتبس يتعلق بتدبير الجماعة، يحظى بتعاطف من طرف أعضاء الحزب محليا، الذين اعتبروا أن الأمانة العامة للحزب تخلت عنه، ولم تقدم له الدعم السياسي اللازم ونزعت عنه كل غطاء سياسي، بإبعاده عن الترشيح من عضوية الجماعة الحضرية التي سيرها طيلة ست سنوات.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.