المخترع رشيد اليزمي: الولايات المتحدة أول دولة ستشرع في تصنيع الاختراع الذي توصلت إليه

19 أغسطس 2021 - 13:00

 

يصف العالم المغربي رشيد اليزمي، الاختراع الذي توصل إليه مؤخرا، المتمثل في تقنية تمكن من شحن بطاريات السيارات الكهربائية في وقت قياسي، لا يتعدى عشر دقائق، بـ”المعجزة”.

اليزمي المولود في مدينة فاس عام 1953، ويستقر في سنغافورة منذ 2010، يعد صاحب بصمة مهمة في صناعة الهواتف الذكية، بعدما اخترع قبل نحو 6 سنوات شريحة من الليثيوم تعتبر اليوم من مكونات بطاريات الهواتف النقالة الأساسية، ما جعله ضمن أهم 10 شخصيات مسلمة في 2015.

يتحدث اليزمي عن اختراعه الجديد في مقابلة مع الأناضول قائلا: “بعد 8 سنوات من البحث، يمكن الآن شحن السيارات الكهربائية في مدة لا تتجاوز 10 دقائق بدلاً من ساعة، كما يجري في عدد من دول العالم، بينها الولايات المتحدة”.
ويشير إلى أن “الشحن في 10 دقائق كان معجزة، فالتكنولوجيا المستعملة الآن لا تتيح شحن البطارية من 0 إلى 100 في المائة في أقل من ساعة”.

ويضيف أن “شركة تيسلا موتورز الأمريكية (متخصصة في صناعة السيارات الكهربائية)، توفر الآن إمكانية شحن 50 في المائة من البطارية في 15 دقيقة، فيما تكتمل النسبة المتبقية في ساعة، بما يعني أن مدة الشحن تصل إلى 75 دقيقة”.

هذه التقنية الجديدة للمخترع المغربي، اعتبرتها شركة تيسلا موتورز، “حلاً سحرياً” لمنتجاتها التي تغزو العالم شيئاً فشيئاً.
ويوضح اليزمي، أن “تكلفة السياقة لمسافة 100 كم بالنسبة للسيارات الكهربائية أقل بالثلث عن نظيرتها التي تستعمل المحروقات”.

ويخلص إلى أن “العالم كله يتجه نحو اعتماد السيارات الكهربائية، وبعض الدول تتوقع أنه بين 2030 و2040 ستتوقف صناعة السيارات الحرارية، وتعتمد فقط السيارات الكهربائية”.

ويلفت إلى أن “دول العالم أصبحت اليوم مقتنعة بالحاجة لتقليص الغازات الملوثة”، مؤكدا أن “أول مصدر لها هو السيارات التي تستعمل المحروقات وتنفث غازات تتسبب في رفع درجة حرارة المناخ”.

ويردف أنه “إذا لم تتخذ إجراءات صارمة ستقع الكارثة في أفق سنة 2040، حين سترتفع درجة حرارة الأرض بنحو 3 درجات”.
وأواخر سبعينيات القرن الماضي، برز اسم اليزمي علميا عندما عمل على تطوير بطاريات الليثيوم وجعلها لأول مرة قابلة للشحن، الأمر الذي شكل مقدمة لتطور علمي وصناعي كبير في المجال التكنولوجي عرفه العالم لاحقاً.

الطاقات المتجددة

ويدعو العالم المغربي الذي نال أكثر من 120 براءة اختراع في الكيمياء، إلى “التقليل من استعمال المحروقات والاعتماد على الطاقات المتجددة”.

ويقول: “بما أن التنقل مهم جدا بالنسبة للمدن الكبرى، أصبح من اللازم الاعتماد على السيارات الكهربائية، وشحنها اعتمادا على الطاقات المتجددة”.

ويتابع: “صناع السيارات العالمية أصبحوا اليوم يدركون الحاجة لاعتماد السيارات الكهربائية في ظل التطور التكنولوجي المرتبط ببطاريات الشحن”.

أمريكا أولا

وحول إمكانية تصنيع اختراعه في المغرب، يقول اليزمي: “المغرب ككل الدول في العالم، له اهتمام بالسيارة الكهربائية والشحن السريع، لكن هناك تنافس، فثمة بلدان متقدمة على المغرب ولي معها اتصالات لبدء التصنيع”.
ويضيف: “أعتقد أن الولايات المتحدة أول دولة ستشرع في تصنيع الاختراع الذي توصلت إليه”.

ويكمل: “حين سيدرك المستثمرون المغاربة أهمية المشروع، ويلاحظون نجاحه، سيأخذونه ويستثمرون أمواله”.
ويزيد: “هذا هو واقع الدول التي ليست لها القدرة على تملك مشاريع في ظل وجود مخاطر تتعلق باحتمال عدم النجاح”.

ويستدرك: “بينما في أمريكا حتى لو لم تنجح فلا مشكلة، قد يجربون مشاريع وإن تحقق النجاح في مشروع واحد فقط فلا مشكلة أيضا، بينما في المغرب لا يمكن بدء تنفيذ مشروع إلا مع وجود نسبة نجاح تقترب من 100 في المائة”.

ويفيد المخترع المغربي بأن “الشركات الأمريكية أول من عبر عن الرغبة في الاستثمار في التكنولوجية الجديدة”.
ويمضي قائلا: “في يوم ما سآتي للمغرب حين تتحقق الرغبة، وسيستفيد بلدي مما اخترعته”.

ويدعو إلى “تمويل المشاريع الاستثمارية في المغرب ذات الصلة بالمجال”، مشيرا إلى أنه “منذ خمس سنوات وأنا أقول إن العالم يتجه نحو السيارة الكهربائية”.

هجرة الأدمغة

ويقول اليزمي إنه “غير مقتنع بالكلام حول ظاهرة هجرة الأدمغة”، مشيرا إلى أن “17 ألف فرنسي يعيشون في سنغافورة، ولهم دبلومات عالية، تشمل الهندسة وتدبير المقاولات”.

ويضيف: “الناس تبحث عن فرص العمل، ولا يمكن الحديث عن هجرة الأدمغة بمجرد مغادرة شخص لبلده”.
ويتابع: “سنغافورة دولة متقدمة جدا، وأغلب مواطنيها يهاجرون إلى أمريكا أو بريطانيا أو أستراليا”.

وقبل 11 عاما، عين اليزمي مديراً للبحوث في الطاقة المتجددة بجامعة “نانيانغ” للتكنولوجيا في سنغافورة.
وبرز اسمه قبل نحو سنتين، عندما فاز ثلاثة من زملائه شاركوا معه في تطوير بطارية الليثيوم بجائزة “نوبل” في الكيمياء لعام 2019.

وأثير جدل عربي، حينها، عن “إقصاء عنصري للعالم المغربي” عن الجائزة، رغم أنه كان مشرفاً على مشروع تطوير البطارية وتمت بتوجيه منه، في حين برّر آخرون الأمر بأن قواعد الحصول على “نوبل” لا تسمح بمنحها لأكثر من 3 أشخاص.
ويتأسف اليزمي لكون “أول جامعة مغربية توجد خارج لائحة أفضل 1000 جامعة في العالم”، مشيرا إلى “غياب النشر العلمي، أو في مجلات ليست ذات قيمة عالمية”.

ويعرب عن اعتقاده بأن “الجيل الصاعد سيحقق الشيء الكثير، وأفكار الناس ستتغير من وقت لآخر”.
ويشير إلى مشروع يشرف عليه لتأهيل المهندسين في مدينة فاس (شمال المغرب)، وقال: “نشتغل لتكوين المهندسين والباحثين المغاربة، لمعرفة طريقة تشغيل البطاريات”.

ويزيد: “سنبحث كيف نستقطب مشاريع الهندسة في مجال البطاريات، وسنعد ما بين 10 و20 إطارا هندسيا ليتخصصوا في علوم البطاريات”.
ويلفت إلى أنه في “غضون 5 سنوات، سنشرع في منح دبلومات الهندسة في تخصص البطاريات”.

محطة الشحن

وكان المغرب كشف في 21 دجنبر الماضي، عن نموذج محطة لشحن السيارات الكهربائية تم إنتاجها محليا.
وقالت وزارة التجارة والصناعة، في بيان آنذاك، إن “محطة الشحن، تعد ثمرة مشروع بحث تم تطويره بطلب من صناع قطاع السيارات”.

فيما قال وزير التجارة والصناعة حفيظ العلمي، إن “المشروع يكتسب صبغة استراتيجية بالغة الأهمية بالنسبة للبلد، وتم إنجازه من قبل كفاءات مغربية”، بحسب البيان.

وأوضحت الوزارة أن المحطة “من الجيل الجديد من محطات الشحن الذكية، ذات الاستعمال المهني والمنزلي، ولها خصوصيات تقنية من أجل استعمالات مرِنة وناجعة بطاقة تتراوح بين 7 و22 كيلو واط”.

وأعلنت عزمها إنشاء مصنع لإنتاج هذه المحطات بمدينة بنݣرير خلال عام 2022.
ويتوقع أن تصل الطاقة الإنتاجية للمصنع إلى 5 آلاف وحدة سنويا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

bonoiiiir منذ شهر

السلام عليكم نور على نور. انتم الله نور العلم والابتكار .انت حر أهديه لمن شءت. ارفع لك القبعة لهذه الخطوة السحرية التي تنفع البشرية الى الابد انها صدقة جارية بامتياز. والله المعين

تتركين إبراهيم منذ شهر

شكرا جزيلا على ما تنشرونه

سعيدة منذ شهر

مقال مفيد. ارجو من اصحاب رؤوس الأموال في بلدنا ان يخصصوا جزءا من اموالهم للبحث العلمي وتشجيع القائمين عليه...

التالي