هل منعت كندا رحلاتها مع المغرب بسبب ظاهرة تزوير نتائج تحاليل كورونا؟

30 أغسطس 2021 - 11:30

أثار إعلان السلطات الكندية، توقيف رحلاتها المباشرة مع المغرب، تساؤلات حول أسبابها الحقيقية. فقد بررت السلطات الكندية هذا القرار، بما لاحظته من ارتفاع في عدد الإصابات بـ كوفيد 19 لدى المسافرين القادمين من المغرب”. فكيف سجل هذا الارتفاع رغم أن المسافرين يخضعون لاختبار PCR في المغرب قبل الصعود إلى الطائرة؟

مصدر من الجالية المغربية في كندا أفاد، “اليوم24” بأن إحدى الطائرات وصلت إلى مطار موريال، من المغرب مؤخرا وتبين بعد إجراء اختبارات احترازية أن على متنها 70 حالة إصابة بكورونا، وسط مغاربة. فهل هناك مشكلة في التحاليل المخبرية؟ وهل السلطات الكندية فقدت الثقة في الاختبارات التي تجري في المغرب؟ خاصة في ظل الأخبار التي راجت عن قيام بعض المختبرات بمنح شواهد مزورة للاختبارات السلبية دون تحليل عينة من الشخص المسافر.

السلطات الأمنية المغربية بدورها قامت بحملة على أصحاب المختبرات وأوقفت عددا من المتورطين.

ما يعزز فرضية  فقدان السلطات الكندية الثقة في الاختبارات التي تتم في المغرب أنها أبقت الباب مفتوحا لإمكانية السفر إلى كندا، عبر رحلة غير مباشرة، شريطة إجراء اختبار في دولة العبور. مثلا إذا أراد المسافر التوجه إلى كندا عبر باريس، فإن عليه القيام بتحاليل مخبرية في باريس  قبل إتمام رحلته.

وللإشارة فقد دخل قرار السلطات الكندية توقيف الرحلات الجوية المباشرة مع المغرب حيز التنفيذ بدءاً من الساعة الـ12 ليلاً، من يوم الأحد 29 غشت، ويستمر حتى منتصف ليلة 29 شتنبر المقبل.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Nani منذ 9 أشهر

Partout dans le monde il y a ce genre de problème même au Canada