مـلاحظون يرصـدون استعمال المال في الانتخابات وتغييب المناصفة في اللوائح في أكادير - فيديو

16 سبتمبر 2021 - 19:30

أكـادير—سعـيد أبـدرار

أفاد نشطاء عن منتدى كفاءات من أجل التنمية والديمقراطية، في مدينة أكادير، بأنه تم رصد استعمال المال في العملية الانتخابية، وتم تغييب المناصفة في اللوائح الانتخابية، التي يتم غالبا ترشيح النساء بها في لوائح الجزء الثاني.

وقال عبد الرحيم تيوتيو، رئيس منظمة منتدى كفاءات من أجل التنمية والديمقراطية، في حديثه ل”اليوم24″ ، بأنه تمت تعبئة أزيد من 220 ملاحظا وملاحظة في جميع أقاليم جهة سوس ماسة، بمعدل 49 في المائة كتغطية لمختلف الجماعات الترابية بالجهة، لرصد العملية الانتخابية، والحملات الانتخابية، حيث تم التركيز على رصد بعض الظواهر الخارجة عن المعتاد في العملية الانتخابية، مثل رصد استعانة بعض الأحزاب بالأطفال في حملاتهم الدعائية، نظرا إلى تزامن الحملات الانتخابية مع فترة العطلة المدرسية، بالإضافة إلى استعمال بعض المرشحين للمال في الحملات الانتخابية، وهوما أثار نشطاء منتدى كفاءات للإعلان عن هاته الاختلالات عبر بلاغ صحفي.

وحسب تيوتيو، فقد تم رصد نوع من الاجحاف في حق الشباب من خلال تقييم الخطاب السياسي لأحزاب، وملاحظة مستوى مشاركتهم في اللوائح الانتخابية، حيث يتم اعتماد نفس الوجوه كوكلاء للوائح كنخب يتم اعتمادهم على رأس التمثيليات، ما ينتج لنا نفس الوجوه في المجالس المنتخبة، وهو يجعل العمل الانتخابي منمطاً على نفس الشكل.

وعلاقة بالموضوع، قالت عائشة السكماسي، المديرة التنفيذية لجمعية صوت النساءالمغربيات، بأنه تم اعتماد مقاربة النوع في تتبع، وتقييم البرامج الانتخابية، حيث تم الكشف عن مدى استفادة النساء من دستور 2011، الذي ينص على اعتماد مبدأ المناصفة، حيث تم رصد تغييب نسبي للنساء من اللوائح الانتخابية التشريعية، في حين تم اعتمادهن بشكل كبير على رأس اللوائح الجهوية، مع اعتماد أغلب الأحزاب للنساء في اللوائح الثانوية، بدلا من الرئيسية، وقليلة هي الأحزاب، التي اعتمدت النسوة في اللوائح الرئيسية، مؤكدة أن الأحزاب اكتفت بما جاء به القانون بخصوص الإعداد للوائح، بدلا من محاولة بدل الجهد للوصول إلى المناصفة.

وقالت عائشة السكماسي، في حديثها ل “اليوم24” ، بأن الدعم المقدم من طرف الأحزاب للنساء لتمويل حملاتهن الانتخابية، غير كاف لقيامهن بالحملات الانتخابية على المستوى الجهوي، بالإضافة إلى اعتماد برامج حزبية يغيب من خلالها، مقاربة النوع والمقاربة الحقوقية النسائية، بالإضافة إلى رصد غياب شروط المناصفة في اعتماد رؤساء المكاتب، إذ تم اعتماد أغلبية الذكور في مكاتب التصويت، بنسبة 33 في المائة، في حين تم تسجيل نسب أقل لحضور النساء في مراقبة مكاتب التصويت، والتي لاتتجاوز 13 في المائة، مع تسجيل غياب اعتماد رئيسات للمكاتب، في المقابل تم رصد اعتماد رؤساء المكاتب الذكور بمعظم المكاتب، التي تم تتبع العملية الانتخابية فيها بمختلف أقاليم جهة سوس ماسة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي