مخزون الدم بمراكش في تدهور حاد.. ناشطون يدقون ناقوس الخطر

11 أكتوبر 2021 - 11:15

دق ناشطون في مجال التبرع بالدم ناقوس خطر تراجع مخزون الدم في المؤسسات الاستشفائية في جهة مراكش – آسفي. وسارع الفاعلون في مجال التبرع بالدم إلى تنظيم حملات دعائية، وصحية، من أجل دفع المواطنين إلى التوجه إلى أقرب المراكز للتبرع بهذه المادة الحيوية، أو تزويد الحملات بها.

وفي هذا الصدد نظمت جمعية النخيل لواهبي الدم في مراكش، حملة تبرع بالدم مدتها ثلاثة أيام في ساحة البوغاز في المحاميد، وساحة 16 يناير في جليز، ودوار إزيكي، من أجل توفير الدم للمؤسسات الاسشفائية.

وأفادت مصادر مطلعة أن كمية الدم، التي تم جمعها لا تزال أقل من التوقعات، إذ لم يعد الحديث عن مخزون الدم، بل فقط تجرى اليوم محاولات لتوفير الحاجيات اليومية من المادة الحمراء.

وعلى الرغم من المبادرات التضامنية، والإنسانية، التي تهدف إلى تجديد مخزون الدم، فإن انخفاض عدد المتبرعين نتيجة الوضع الاستثنائي المرتبط بفيروس “كورونا” المستجد، وغياب حملات منظمة، وضعف ثقافة التبرع، أثر بشكل كبير على توفير كميات كبيرة من الدم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي