حقوقيون يناشدون الوزير "بنموسى" إنصاف مربيات التعليم الأولي

11 أكتوبر 2021 - 21:30

راسلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى، بشأن الوضع”المأساوي” الذي تعيشه مربيات التعليم الأولي بجهة مراكش آسفي.

وأشارت الجمعية في مراسلة لها توصل “اليوم24” بنسخة منها، إلى أن مربيات التعليم الأولي يعشن المعاناة بعد سنوات من الخدمة والعطاء، وصلت لدى بعضهن 21 سنة من العمل المستمر والقائم، رغم قساوة الظروف وهزالة الأجر وتعدد المهام والاختصاصات .

وأبرزت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، أنها استمعت إلى المربيات في لقاءات مباشرة، وتوصلت بالعديد من لوائح المربيات، بكل من مراكش، شيشاوة، الحوز، الرحامنة، آسفي واليوسفية، تم الاستغناء عن خدماتهن، مما يشكل طردا تعسفيا وإجهازا على حقهن الدستوري والكوني في الشغل، وتنكرا للتضحيات والخدمات الجليلة المقدمة من طرفهن.

واعتبرت الجمعية في مراسلتها، أن توقيف مربيات التعليم الأولي عن مزاولة مهنتهن، هو إنكار وجحود من طرف وزارة التربية الوطنية لعطاءات وتضحيات هذه الفئة من النساء العاملات، ومسا خطيرا بحقوقهن الاجتماعية وأولها الحق في الشغل والعيش الكريم.

وأشارت الجمعية إلى ضرورة تعديل المادة 3 من المرسوم 02-11-672 المتعلق بإحداث وتنظيم المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، بالتنصيص على مسؤولية هذه المراكز في تكوين المربيات والمربين، مع إحداث إطار “مربي التعليم الأولي” كموظف تابع للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

ودعت الجمعية إلى الاستجابة لما اعتبرتها المطالب العادلة والمشروعة لمربيات التعليم الأولي، عبر الاحتفاظ لهن بعملهن، والاعتراف لهن بالخدمات والتضحيات المقدمة من طرفهن مع احترام حقهن في الشغل واستحضار أقدمية العمل التي قد تصل لدى بعضهن 21 سنة.

وطالبت الجمعية برفع الغبن والحكرة الذي لحق المربيات وتسوية أوضاعهن الاجتماعية والأجرية وتمكينهن من الرعاية الصحية والمصاحبة الديداكتيكية، للارتقاء بالتعليم الأولي وتحقيق أهداف تعميمه وتوسيعه  ليشمل كل الطفلات والأطفال بمختلف المدن والقرى.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.