دوري أبطال إفريقيا...  الرجاء ينتصر على أويلرز والوداد ينهزم أمام قلوب الصنوبر الغاني

17 أكتوبر 2021 - 18:30

انتصر الرجاء الرياضي اليوم الأحد، بهدفين نظيفين على نظيره أويلرز الليبيري، في المباراة التي جرت أطوارها على أرضية الملعب الكبير لمراكش، لحساب ذهاب الدور التمهيدي الثاني من دوري أبطال إفريقيا.

وسيطر الرجاء الرياضي على مجريات الجولة الأولى من اللقاء، ما جعله يشن هجمات عديدة كادت أن تتحول إلى أهداف، لولا التسرع في اللسمة الأخيرة من قبل المهاجمين، فيما اعتمد أويلرز الليبيري على الهجمات المرتدة التي لم تكن خطيرة على الحارس أنس الزنيتي.

وتمكن الرجاء من افتتاح التهديف عن طريق الحسين رحيمي في الدقيقة 21، تقدم جعل لاعبو أويلرز يخرجون من قوقعتهم الدفاعية بغية إدراك التعادل قبل نهاية الجولة الأولى، إلا أنهم اصطدموا بدفاع رجاوي متراص، وخطوط متقاربة بين المراكز الثلاث، ما أسفر عن تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 45 بقدم اللاعب محمود بنحليب، منهيا بذلك الشوط الأول بتقدم النسور بهدفين نظيفين.

وحاول الرجاء الرياضي إضافة أهدافا أخرى في الجولة الثانية، من خلال الفرص التي أتيحت له دون تمكنه من ذلك، فيما بقي أويلرز الليبيري معتمدا على الدفاع، مع بعض المناورات بين الفينة والأخرى وقتما سنحت له الفرصة، دون تشكيل الخطورة على الزنيتي ورفاقه، لتنتهي المباراة بفوز النسور بهدفين نظيفين، في انتظار لقاء الإياب الذي سيلعب الأسبوع المقبل في الدار البيضاء، للحسم في هوية المتأهل إلى دور المجموعات.

وفي مباراة أخرى، أجريت أطوارها على أرضية الملعب الرياضي بأكرا اليوم الأحد، لحساب ذهاب الدور التمهيدي الثاني من دوري أبطال إفريقيا، فشل الوداد الرياضي في العودة بنتيجة إيجابية من هناك، عقب خسارته أمام قلوب الصنوبر الغاني بهدف نظيف.

وكان الوداد مسيطرا على مجريات الجولة الأولى، علما أنه كان قريبا من افتتاح التهديف في أكثر من مناسبة، لولا التدخلات الجيدة للحارس الغاني، وكذا القائم الذي حال دون دخول الكرة إلى شباكه، إلى جانب التسرع وقلة التركيز في بعض المحاولات.

واعتمد لاعبو قلوب الصنوبر على الهجمات المرتدة في أغلب محاولاته طيلة أطوار 45 دقيقة الأولى، سعيا منه لمباغثة الدفاع الودادي، الذي استسلم في الدقيقة 40، عندما تمكن إساك مينساه من تسجيل هدف السبق، فيما لا تعرف الخمس دقائق الأخيرة أي جديد، لينتهي الشوط الأول بتقدم رفقاء إيمانويل نيتي بهدف نظيف على أبناء وليد الركراكي، الغائب عن المباراة بسبب فيروس كورونا.

وفشل الوداد الرياضي في الجولة الثانية في ترجمة الفرص التي أتيحت له إلى أهداف على أقليتها، بسبب البطء في بناء العمليات وتباعد الخطوط بين اللاعبين، فيما كاد قلوب الصنوبر الغاني أن يضيف الهدف الثاني، لولا يقضة التكناوتي والتسرع في اللمسة الأخيرة، وفي الوقت الذي كانت تتجه فيه المباراة إلى النهاية بالنتيجة المسجلة، تمكن الوداد من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة، إلا أن الحكم ألغاه بعد إشارة من الحكم المساعد، لتنتهي المباراة بفوز الفريق الغاني بهدف نظيف، في انتظار مباراة الإياب التي ستجرى الأسبوع المقبل في الدار البيضاء، للحسم في هوية المتأهل إلى دور المجموعات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي