اتهامات لعمدة الرباط بتصفية الحسابات ونقابة مقربة من البيجيدي تدعو الداخلية إلى "حماية الموظفين"

18 أكتوبر 2021 - 10:30

عقب إعفاء أسماء أغلالو، العمدة الجديدة للعاصمة الرباط، خالد الأملوكي، القيادي في نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، التابعة لحزب العدالة والتنمية، من منصبه كرئيس مصلحة مرآب الجماعة، دعت هذه الأخيرة وزارة الداخلية إلى “حماية حق الموظفين الجماعيين في استقرار مهني، لا يتأثر بنتائج الانتخابات الجماعية، ولا بالصراعات السياسية في الجماعات الترابية، ويضمن حقوقهم في ممارسة حرياتهم النقابية، التي كفلها دستور المملكة”.

وعبرت نقابة البيجيدي عن تضامنها مع شغيلة الجماعات المحلية، مبرزة أنها “تتعرض بعد كل استحقاق انتخابي إلى اختبار حقيقي مع المدبرين الجدد، قد يكون محطما لمسارهم المهني خارج مبدأ تكافؤ الفرص”.

وعلاقة بالموضوع، عبرت النقابة نفسها عن استنكارها ” للتضييق الممنهج”، الذي تعرض له خالد الأملوكي من طرف رئيسة جماعة الرباط، لأسباب، قالت إنها سياسوية أدى إلى طلب إعفائه من مسؤولية المصلحة، التي كان يشغلها.

يشار إلى أن خالد الأملوكي، هو الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية في جهة الرباط – سلا – القنيطرة، والمرشح ضمن لائحة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب لعضوية مجلس المستشارين برسم اقتراع 5 أكتوبر 2021.

وفي المقابل، سجل المكتب الوطني للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ما أسماه “ضبابية” البرنامج الحكومي فيما يخص الشأن الاجتماعي، وذلك من خلال “غياب مؤشرات رقمية، وآجال محددة للتنفيذ”.

وانتقدت النقابة نفسها “التغييب التام لمأسسة الحوار الاجتماعي المركزي، في البرنامج الحكومي”، مبرزة أنه “اكتفى بإشارات مبهمة حول حوارات قطاعية”، متسائلة حول “نوايا الحكومة في تدبير علاقاتها مع الهيآت النقابية”.

إلى ذلك، دعا الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الحكومة إلى التسريع بإطلاق جولة الحوار الاجتماعي المركزي، بالموازاة مع إطلاق الحوارات القطاعية، ودعا، كذلك، الى إطلاع الفرقاء الاجتماعيين على مختلف الخطوط العريضة لمشروع قانون المالية لسنة 2022.

وأكد المصدر نفسه ضرورة التشاور قبل الاقدام على أي قرار يهم الشغيلة المغربية، مع تجديد مطلبه بتنفيذ ما تبقى من اتفاقي أبريل 2011 و2019.

إلى ذلك، أعلن الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب عن عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني للاتحاد لتقييم نتائج انتخابات المأجورين، واستشراف المرحلة المقبلة، سيتم الإعلان عن تاريخها بعد التنسيق مع مكتب المجلس.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي