دعوات للرفع من عدد الأطباء والممرضين بمراكز التلقيح في مراكش

22 أكتوبر 2021 - 10:00

رفع قرار الحكومة، القاضي بفرض إجبارية جواز التلقيح، من أجل الولوج إلى الأماكن العمومية عدد مرتادي المراكز الخاصة بهذا الغرض، ما زاد من “الضغط” على الأطقم الطبية الموجودة في المراكز.

وفي هذا الصدد، وصل عدد مرتادي القاعة المغطاة بمنطقة الداوديات في مراكش إلى حوالي 200 خلال الساعات الماضية. وأغلب المرتادين، حسب مصدر مسؤول، تحدث إليه “اليوم 24” قبل قليل، من الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 60 سنة، غير أن هناك ارتفاعا “لابأس به” في صفوف الشباب، حيث زادت النسبة بالمقارنة مع المقبلين على التلقيح قبل قرار وزير الصحة، خالد أيت الطالب، إلى 20 في المائة تقريبا.

واشتكى المسؤول من عدم إضافة طاقم طبي جديد للطاقم العامل بالقاعة المغطاة مولاي رشيد، والتي تعتبر مركزا كبيرا للتلقيح، في وقت تتزايد نسبة الوافدين المرشحة للارتفاع، مشيرا إلى أن الوضعية الحالية تزيد من منسوب الضغط على الأطباء والممرضين، والإداريين.

مسؤول في مديرية وزارة الصحة، أكد أن الارتفاع المفاجئ في عدد مرتادي بعض المراكز الخاصة بالتلقيح، يتم التحكم فيه من خلال تدبير توقيت الملقحين ثم شساعة الفضاءات، وتنظيمها من قبل عناصر الأمن، والقوات المساعدة.

كما أن تخصيص الأماكن لكل فئة من الفئات، وإضافة صفوف جديدة، وانخراط الممرضين، والأطباء، وتوزيعهم، حسب أماكن “الضغط” يجعل الوضع عاديا ومتحكما فيه.

 

 

 

كلمات دلالية

الأطقم الطبية التلقيح
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي