لشكر: مصلحة المغرب أن يكون الاتحاد الاشتراكي في المعارضة... ونحن غير مسؤولين عن نتائج تدبير مالية البرلمان

27 أكتوبر 2021 - 18:30

قال إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن “مصلحة المغرب أن يكون الاتحاد في المعارضة”، مضيفا: “نحن الحزب الأول في المعارضة كي لا أقول إننا من نقود المعارضة”.

لشكر الذي كان يتحدث أمس الثلاثاء، في برنامج “نقطة إلى السطر” الذي تبثه القناة الأولى، شدد على أن حزبه “مارس هذا الدور في الماضي، ولدينا امتدادات في المجتمع، سواء في النقابات أو الجمعيات”.

غير أن كاتب هذا الحزب يرى أن ممارسة المعارضة “غير مشجعة” بالنظر إلى ما يسميه بـ”تغول الحكومة وأغلبيتها”. موضحا أن الأغلبية “تقلص من الإمكانات الدستورية التي يتيحها الدستور للمعارضة”. وقدم مثالا على ذلك بجلسة مساءلة الحكومة يوم الثلاثاء، حيث أشار إلى أن “مدة الجلسة كانت ساعتين، لم تتحدث فيها المعارضة سوى لـ15 دقيقة، بينما سيطرت الأغلبية على ساعة و45 دقيقة”.

وانتقد لشكر الطريقة التي يطبق بها النظام الداخلي لمجلس النواب، بل إنه أكد على أن الأغلبية تفرض قواعد جديدة قبل حتى المصادقة على النظام الداخلي، مذكرا في هذا الصدد أن مجلس النواب عندما كان يرأسه عبد الواحد الراضي، زكى نائبا من المعارضة ليكون مقررا للجنة صياغة النظام الداخلي.

على خلاف ذلك، يستطرد لشكر، فإن الأغلبية وضعت أعضاءها فقط في مناصب المجلس، مثل محاسبي وأمين المجلس، بينما “كان الحرص دائما أن يكون المحاسب أو أمناء المجلس من المعارضة”. وتبعا لذلك، أعلن لشكر أن المعارضة “ليست لها أي مسؤولية في التسيير المالي للبرلمان”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Brahim منذ شهر

قرات مرارا للسيد لشكر في هذا المنبر اان مكان حزبه داخل الحكومة لكن لما لم يتم اشراكه فيها يعود ليصرح ان مكان حزبه هو المعارضة...اين المصداقية واين احترام عقل المواطن...؟؟؟

عبدالوحد منذ شهر

ذهب ليبارك لأخنوش ويضع طلباته في المشاركة في الحكومة حتى يستفيد من الوزيعة لكن تم رمي قصاصة مطالبه في المهملات وهو قد ألف أن يستفيد هو وقرابته من ريع الحزب وهو اليوم يتبجح بالمعارضة مرغم أخوك لا بطل بينما اختارت القواعد عدم المشاركة في حكومة ما قبل التناوب عندها ثارت ثائرة شيوخ الحزب الذين كانوا يلهثون من أجل المناصب وتغيير وضعهم الإقتصادي والإجتماعي

التالي