بركة يدعو إلى تأسيس جبهة داخلية لمواجهة تهجم الجزائر على المغرب

27 نوفمبر 2021 - 23:00

علاقة بالتطورات الجارية حول الصحراء المغربية، والتصعيد الجزائري ضد المغرب، هاجم نزار البركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، حكام الجزائر وخصوم وحدته الترابية، معلنا “أنه لم تعد تُجْدِي مناوراتُهم واستفزازاتُهم وادعاءاتُهم المغرضة، ولا ما يُحاك ضد وحدة المغرب من مؤامرات، ولا ما يُتخذ من مواقف عدائية وتصعيد دبلوماسي وإعلامي ممنهج ضد المصالح العليا للمملكة”.

زعيم الاستقلال، الذي دعا في عرض سياسي قدمه خلال انعقاد دورة المجلس الوطني للحزب، إلى تأسيس جبهة داخلية قوية ومتماسكة للترافع عن القضية الوطنية والتصدي للمتربصين، كشف أيضا، أن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء لن يكون الأول والأخير.

داعيا البركة، جنرالات وحكام الجزائر، إلى الكف عما وصفه “تهجما وتطاولا على ثوابت الأمة ورموزها ومقدساتها السيادية والدستورية”، قائلا: “كفى عبثا بروابط التاريخ والجغرافيا والمصير المشترك، وتنكرا لمنطق حسن الجوار وأواصر الأُخوة بين الشعبين المغربي والجزائري”.

وعلى إثر ذلك، دعا الأمين العام لحزب الميزان، حكام الجزائر للجنوح لما وصفه بـ” الحكمة والتعقل ولينتصروا للهدف الأسمى هو التقدم والازدهار والخير والإخاء والتنمية لشعوب المنطقة، في ظل السلم والاستقرار بدل إغراق المنطقة في دوامة التوتر والكراهية والعداء”.

وبالموازاة مع ذلك أكد البركة، أن حزبه يتطلع “أن يكون تعيين رئيس جديد لبعثة المينورسو بالصحراء المغربية، وتعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة في شخص  “ديميستورا”، منعرجا حاسما لتسوية هذا النزاع المفتعل”.

وقال البركة، إن حزب الاستقلال “سجل بارتياح ما ورد في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2602 الصادر بتاريخ 29 أكتوبر 2021 حول الصحراء المغربية، من تكريس للإيقاع الاعتيادي السنوي في تجديد مهمة المينورسو، ودعوة صريحة لجميع الأطراف بما فيها الجزائر، للانخراط التام والإيجابي في الحوار السياسي وفي مختلف المساعي الأممية بروح من الواقعية والتوافق، للدفع بمسلسل التسوية إلى الأمام ولضمان الوصول إلى الحل السياسي الواقعي والعملي والمستدام والمتوافق عليه”.

وتابع البركة “ومن منظور حزبنا، فإن هذه المواصفات الأممية للحل المُرتجى يُجسدُها المقترح المغربي للحكم الذاتي تحت السيادة الوطنية، كما أشاد به مجلس الأمن في قراره”.

واعتبر البركة أن هذه الإشادة “تعكس بوضوح مدى تطور وعي المجتمع الدولي المتزايد بعدالة قضية وحدتنا الترابية ورجاحة ومصداقية مبادرة الحكم الذاتي لأقاليمنا الجنوبية تحت السيادة المغربية، باعتباره الخيار الجِدِّي والواقعي لهذا النزاع المفتعل”.

وأشار إلى أن ذلك “ما أكد عليه البيان المشترك الصادر عقب اللقاء الذي جمع يوم الإثنين الماضي في واشنطن بين وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج “ناصر بوريطة” ونظيره الأمريكي “أنتوني بلينكن”، حيث جددت الولايات المتحدة الأمريكية تأكيد دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي كحل جاد وذي مصداقية وواقعي”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي