بنموسى: الولوج لمهن التعليم سيصبح بالإجازة التربوية فقط.. ستطبق بعد خمس سنوات من الآن

01 ديسمبر 2021 - 15:00

أعلن شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية عن “مراجعة طريقة الولوج لمهنة التعليم”، وقال إن المنظومة الجديدة “ستنطلق العام المقبل، في شتنبر 2022، لكن سيتطلب بدء تنفيذها، خمس سنوات لوصول الطلبة الجدد للقسم”.

وأضاف الوزير، في لقاء للجنة التعليم والثقافة بمجلس النواب، “الهدف منها (الطريقة الجديدة) هو أنه في المستقبل، سيكون مسلك مباشرة بعد الباكالوريا، يتم الولوج إليه من خلال انتقاء التلاميذ المتفوقين، الذين لهم رغبة في ممارسة مهمة التعليم، وسيأخذون مسار الإجازة في علوم التربية”.

وتابع الوزير، “سيدرسون ثلاث سنوات للحصول على الإجازة، حيث سيكون التكوين الأساسي في ثلاث سنوات للحصول على الإجازة، وبعدها يلجون إلى مراكز التكوين الجهوية، وتتميز بمرحلتين، ستة أشهر تكوين إضافي خاص بالمهنة، ثم سنة للتأهيل كأطر الأكاديميات”، مضيفا “هذا هو مسلسل الولوج للمهنة في المستقبل”.

وتحدث الوزير عن عزم وزارته الاشتغال على ورش الإجازة في علوم التربية، وأوضح أن هذا النوع من الإجازة يعطي حاليا 1400خريج سنويا، مضيفا، “هذا غير كافٍ بالنسبة لحاجيات القطاع العمومي وأيضا لحاجيات القطاع الخاص، لأننا نكون لكافة الشركاء المعنيين بالمنظومة”.

وقال المسؤول الحكومي أيضا، “سنشتغل مع وزارة التعليم العالي للرفع من جاذبية مسالك علوم التربية، وننظم الانتقاء الأولي، ونرفع عدد الطلبة الخريجين، ونحسن من جودة التكوين، لنصل إلى 18 ألف خريخ أو  19 ألفا، لأننا لا نكون للمنظومة ولكن للبلاد”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حسن منذ شهر

راه المشكل ماشي فتكوين الاستاذ والله العظيم وخا تجيب استاذ من اليابان لعمل شي فالمغرب على من يضحك هذا جل الاستاذة يشرحون دروسهم ومقررارتهم حيدا ...المشكل ابنموسى راه فالتطبيق فادوات الاشتغال واش انت بغيتي دير فيها فاهيم ها حنا وانت من هنا خمس سنين والله لا جرا شي حاجة حتى فالجامعة فين هو البحث العلمي والو ..اودي عند راسك واعر لكن ها حنا ها انت والو ماغيتغير والو غير نفاق

ربيع منذ شهر

بجرَّة قلم، يرمون بمستقبل عشرات و مئات الآلاف من الطلبة الحاليين و المستقبليين إلى المجهول؛ أرجو ان تكون نهايتهم أقرب من ذلك

كريموفيتش منذ شهر

كنت يوما قلت ان الوزير الحالي جاء ليدمر ما تبقى من التعليم العمومي لصالح التعليم الخصوصي. واستشهدت برفضه أساتذة التعليم الخصوصي ودلك بوضع شرط الحصول على ثم الانعتاق من العبودية. واليوم قال ان الولوج إلى مهنة التعليم سيكون من الباك علما ان اصحاب التعليم الخصوصي يقومون ينفخ نقط المراقبة المستمرة وبالطبع سيحصل عدد كبير منهم على ميزات وبالتالي هم من سيلج مستقبلا لمهنة التعليم. اذن عليه اثبات العكس وذلك باتحاد إجراء كما فعل الداودي حين اعتمد على نقط الوطني فقط.

التالي