المجلس الأعلى للتعليم: واحد من بين كل 8 تلاميذ يدخن السجائر أو المخدرات

01 ديسمبر 2021 - 22:00

أضحى استهلاك المخدرات، والمشروبات الكحولية، زيادة على التدخين، ظاهرة مستشرية في الوسط المدرسي، وفق ما أكده تقرير جديد صادر عن المجلس الأعلى والتربية والتكوين، والبحث العلمي، وهي الممارسات، التي تتسبب غالبا في القضاء على فرص، وحظوظ هؤلاء التلاميذ في مواصلة مشوارهم الدراسي.

واعترفت نسبة مهمة من التلاميذ بأنهم يدخون، ويتناولون المخدرات داخل المؤسسات التعليمية، وتصل هذه النسبة إلى 7% في مستوى السادسة ابتدائي، فيما ترتفع إلى 12 في المائة لدى تلامذة الإعدادي، أي ما يعادل واحدا من كل 8 تلاميذ، وهو الأمر الذي ربطه التقرير بغياب التحسيس المنتظم بأخطار التدخين من طرف الإدارة التربوية، زيادة على لامبالاة التلاميذ.

وأكد التقرير أن التدخين لدى التلاميذ يأخذ في البداية صيغة إثبات الذات، وتجريب فعل جديد، لكنه يتحول إلى تعود، يصعب التخلص منه، ويشدد التقرير علىى ضرورة تحسيس التلامذة بأخطار التدخين، مع مراعاة الفاعلين التربويين بضرورة الفهم العميق للظاهرة في مختلف جوانبها.

كما شدد التقرير على ضرورة انخراط السلطات العمومية، من درك، وأمن وطني، وقوات مساعدة في التعاون بشأن محاربة هذه الظاهرة، ومحاربة شبكة العصابات المروجة للمخدرات، حيث إن مسؤولية الإدارة البيداغوجية تنحصر داخل المؤسسة التعليمية، ولا تتعداها إلى محيطها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي