الكشف عن نتائج دراسة ميدانية عن موقع النساء في السياسات العمومية و الانتخابات في مراكش - فيديو

03 ديسمبر 2021 - 09:30

فيديو: عبد الله آيت الشريف

قالت زكية المريني، رئيسة المعهد المغربي للتنمية المحلية، في تصريح، خصت به “اليوم24″، إن تنظيم ملتقى السياسات العمومية، يستهدف تقديم نتائج الدراسة الميدانية، المنجزة من طرف المعهد حول “إدماج مقاربة النوع في السياسات العمومية والتربية، و إطلاق مشروع، سيدوم سنتين بشراكة مع المجلس الإقليمي لبرشلونة.

وأضافت المريني: “هذا الملتقى يجمع رئيسات، ومنتخبات جماعيات، حيث يهم المشروع تقوية قدراتهن، ودعمهن بغية إنجاح تجربتهن، كما سيكون أيضا لتبادل تجارب بين الرئيسات، والمنتخبات المغربيات مع نظيراتهن الإسبانيات بإقليم برشلونة”.

وواصلت المتحدثة نفسها “في إطار هذا المشروع أنجزنا لأول مرة دراسة تهم تشخيص وضعية إدماج مقاربة النوع الاجتماعي في الجماعات الترابية المغربية، كونها مهمة جدا، لأنها تقف على المكتسبات، التي وصلنا إليها، والتي حققناها في إطار المشاركة السياسية لنساء المغرب في العقدين الأخيرين”.

وتابعت المريني حديثها: “الدراسة وقفت أيضا على الثغرات، ونقاط الضعف المسؤولة عنها الحكومة، والأحزاب السياسية، أو الفاعل الجمعوي، أو مختلف الفاعلين، بغية تحقيق المساواة في الجماعات الترابية، وكل فاعل يلعب دوره المنوط به”.

وفي السياق ذاته، قالت فاطمة الزهراء الجعيدي، رئيسة الجماعة الترابية الجعيدات إقليم الرحامنة، في تصريحها للموقع، إن هذا اللقاء يعتبر مهما، كونه كان غنيا بالنسبة إليها كرئيسة جماعة في بدايتها، حيث كانت هناك تجارب، ومداخلات مهمة لنخب سياسية.

وأضافت الجعيدي أن اللقاء كان تعزيزيا جدا لقدرات الرئيسات، والمنتخبات المغربيات مع نظيراتهن الإسبانيات بإقليم برشلونة، ومنحهن تشجيعا للتقدم إلى الأمام، وأن يكن في مراكز القرار، وليس فقط في رئاسة الجماعة، بل في الوزارة، والبرلمان، أيضا.

وأدى إغلاق الحدود الجوية، الذي أقرته الحكومة، إلى منع الرئيسات، والمنتخبات الإسبانيات في إقليم برشلونة، من الحضور إلى الملتقى، المنظم من قبل المعهد المغربي للتنمية المحلية،  تحت شعار “التمكين السياسي للنساء، آفاق مغرب اليوم”، في إطار الاستراتيجية، التي يعتمدها المعهد في مجال تقوية قدرات الفاعلات، والفاعلين الترابيين، منذ عام 2008.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.