وزارة الصحة تدخل على خط احتجاجات نبهت لخطورة الوضع الصحي في مستشفى بأوطاط الحاج

19 ديسمبر 2021 - 14:30

بعد مرور حوالي شهر على احتجاج مكونات مجلس جماعة أوطاط الحاج أمام مستشفى بن إدريس الميسوري بسبب خصاص أقطمه الطبية، قررت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، بتنسيق مع سلطات إقليم بولمان، تعزيز المستشفى المحلي بأطر صحية جديدة،  حيث تم تعيين طبيبين عامين، في انتظار التحاق ثلاثة آخرين.

وقال عبد القادر كمو، رئيس جماعة أوطاط الحاج، إن الجهات المسؤولة تفاعلت مع مطلب الجماعة، والساكنة، وأرسلت اثنين من الأطقم الطبية، فيما ينتظر أن يتعزز الفريق بثلاثة آخرين في غضون الأيام القليلة المقبلة.

وأضاف كمو، في اتصال مع موقع “اليوم24″، أن تدخل الجهات المسؤولة، لمعالجة الوضع الصحي في أوطاط الحاج، لا يعدو كونه تدخلا نسبيا، لكنه مهم بالنظر إلى احتياجات المواطنين.

وكانت أزمة الصحة في أوطاط الحاج، تسببت في اندلاع احتجاجات، قبل سنوات قليلة، بعد واقعة وفاة “مول الكروسة”، وتوجه المحتجون، لحظتها، بأصابع الاتهام إلى الجهات المسؤولة عن قطاع الصحة، حيث دخلت تنظيمات سياسية، وحقوقية، على خط الاحتجاجات، خصوصا بعد متابعة نشطاء أمام محكمة ميسور الابتدائية.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس جماعة أوطاط الحاج، بكل مكوناته، نظم وقفة احتجاجية، قبل أسابيع مام مستشفى بن إدريس الميسوري، للتنبيه إلى الخصاص في الأطقم الطبية، وشبه الطبية، والمعدات اللازمة، في ضوء غياب ما وصفه الرئيس، عبد القادر كمو، بـ”استنفاد كافة التدخلات المؤسساتية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.