أنيس بيرو يقول إن الاحتجاجات ضد حكومة رئيسه في الحزب "ظاهرة صحية"

22 ديسمبر 2021 - 22:30

وصف أنيس بيرو، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، المقاربة، التي اعتمدها شكيب بنموسى في تدبير وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بـ”الجيدة جدا”، داعيا إلى تجنب ما وصفه بـ”الإيدلوجيات، والمزايدات السياسية”، في انتقاد القرارات المرتبطة بالإصلاح، التي يتخذها وزراء الحكومة.

بيرو، وهو يوضح موقف حزبه من الشروط، التي وضعها بنموسى لاجتياز مباراة التعليم، أقر  في استضافته، مساء اليوم، ببرنامج “لقاء مع الصحافة”، في الإذاعة الوطنية، باشكالات التشغيل بالمغرب، لكنه عاد إلى التشديد على أن حلول الشغل، التي ينبغي توفيرها لخريجي الجامعات، وجب البحث عنها في برامج التشغيل وليس مباراة التعليم.

ودعا بيرو إلى عدم الخلط بين إشكالية التعليم والتشغيل، وتوخي الموضوعية، وتجنب الشعبوية، التي تسقط في الفشل، لأنه، حسب بيرو حكومة حزبه، مطالبة بالنجاح في إصلاح ورش التعليم، وقال: “حكومتنا تتحدث عن الأفعال، والقرارات، والإجراءات، وليس الشعارات”.
وفي سياق حديثه عن قرارات الحكومة، نفى بيرو أن تتراجع حكومة أخنوش عن قرار الساعة الإضافية، لأنه حسم منذ سنين، معلقا بقوله: “إلى كان شي معلومة أخرى قولوها ليا!؟”.

وأكد القيادي في حزب الحمامة، أن الاحتجاجات ضد قرارات الحكومة، ظاهرة صحية، معلنا أن حكومة أخنوش تصغي إلى هذه الأصوات الاحتجاجية وتأخذ مواقفها بعين الاعتبار، موضحا بأن الوعي بأهمية أوراش الإصلاح يلزم الحكومة  في البدء فيها بكل جرأة وشجاعة.

وبيرو، وهو يعلق على تشكيل أغلبية حكومة أخنوش، قال: “مرتاحون لتحالفنا مع حزبي الأصالة والمعاصرة، والاستقلال، بسبب الميثاق الذي وقعناه، والذي تضمن هيآت ستسهر على تماسكه”.

عضو المكتب السياسي، لحزب التجمع الوطني للأحرار، وهو يتحدث عن مدى واقعية ما التزم به الأحرار في برنامجه الانتخابي على مستوى الانجاز الفعلي، علق بقوله: “برنامجنا الحزبي لم ينطلق من لاشيء، بل كان عصارة لقاءات مراطونية، قام بها عزيز أخنوش، مع أعضاء المكتب السياسي، وخلاصة عمليات إنصات واسعة تمت بداخل المغرب، وخارجه، وأولويات برنامجنا الانتخابي حددها المواطنون، الذين اجتمعنا لهمومهم وانشغالاتهم في اللقاءات، التي جمعتنا بهم.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.