محكمة مراكش تنطق بأحكامها ضد "متهمين بابتزاز مهندس قطري جنسيا

02 يناير 2022 - 16:30

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة ابتدائية في مراكش، نهاية الأسبوع الجاري، بإدانة متهمين في قضية ابتزاز مواطن قطري بأحكام وصلت إلى 17 شهرا حبسا.

وبحسب منطوق الحكم، فإن هيأة الحكم قضت بسنة واحدة حبسا نافذا في حق المتهم الرئيسي “س. أ”، البالغ من العمر 18 سنة، بعد إدانته بجنح تتعلق بـ”النصب، الحصول على مبالغ مالية عن طريق التهديد بإفشاء أمور شائنة، التقاط صور لأشخاص دون موافقتهم، والتشهير بهم، والدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات الإلكترونية، وإحداث اضطراب فيه”.

كما قضت المحكمة بإدانة شريك المتهم الرئيس، البالغ من العمر 21 سنة بأربعة أشهر حبسا نافذا، إذ كان يقوم بسحب المبالغ المالية المرسلة من المواطن القطري ضحية الابتزاز الجنسي الإلكتروني، مقابل عمولة تتراوح ما بين 1000 و1500 درهم عن كل عملية.

أما المتهم الثالث، ويدعى “ح. ب” فقد حكم عليه بشهر واحد حبسا نافذا، بينما قضت المحكمة ببراءة “ع.أ” الشقيق الأكبر للمتهم الرئيس، رغم متابعته من قبل النيابة العامة تابعته النيابة العامة بجنح المشاركة في النصب، المشاركة، والحصول على مبالغ مالية عن طريق التهديد بإفشاء أمور شائنة، المشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات الإلكترونية، وإحداث اضطراب في سيره.

وتفجرت فضيحة ابتزاز جنسي، أبطالها شبان مغاربة، ومواطن يحمل الجنسية القطرية. وحسب معلومات حصل عليها “اليوم24″، فقد اعتقلت مصالح الشرطة القضائية أربعة شبان يتحدرون من مدن مختلفة، بعد تورطهم في قضية ابتزاز مواطن جنسيا بعد تصويره في أوضاع مخلة بالحياء.

وتعود القضية إلى توصل فرقة محاربة الجريمة الإلكترونية، التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، بشكاية تقدم بها المهندس، الذي يعمل في شركة قطرية للغاز إلى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش عبر دفاعه، بخصوص تعرضه للابتزاز، والتهديد عبر الأنترنت، وبدأت الفرقة الأمنية المختصة تحرياتها بمباشرة الأبحاث حول الخدمات الهاتفية، والأنترنت، وملكية الأرقام الهاتفية، التي كان يتواصل بها المشتكي معهم، قبل أن تنصب التحقيقات حول شركة تحويل الأموال، التي تسلم عبرها الشبان الحوالات المالية، إضافة إلى محاولة معرفة مكان فتح حساب على “أنستغرام” باسم “هدى.ش”.

وأسفرت التحريات عن توقيف الشخص، الذي توصل بحوالتين، ولم يكن سوى شاب عاطل عن العمل، في بداية عقده الثاني، يقطن في بني ملال، غير أنه، خلال التحقيق معه، أكد أنه لا علاقة له بعملية الابتزاز، وإنما هو مكلف فقط بسحب الأموال،التي وصلت إلى حوالي 14 مليون سنتيم.

وخلال تعميق البحث، توصلت المصالح الأمنية إلى هوية شخص ثانٍ، ويتعلق الأمر بشخص يبلغ من العمر 27 سنة، يعمل في حي الفرح في مدينة الدارالبيضاء، إضافة إلى شخص آخر يتحدر من مدينة بني ملال.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.