القصة الكاملة لصيدلانية قتلت ابنتها برميها من الطابق الثاني

26 يوليو 2013 - 11:43

المشهد الأول

الحادث كسر الهدوء داخل الحي المعروف بهدوئه خلال أيام العطل، ورغم تجمع السكان بمحيط المنزل المكون من طابقين، لم يجد رجال الشرطة وعناصر مسرح الجريمة، الطفلة موضوع الإخبارية، لكنهم عاينوا على بعد من 50 سنتمترا بقعة صغيرة من الدم، ما رجح فرضية السقوط وأن تكون عائلة الفتاة قد حملتها إلى داخل المنزل لتقديم الإسعافات الأولية، لكن ذلك لم يمنع عناصر الشرطة من استفسار أصحاب البيت عن صحة المكالمة الهاتفية التي تلقوها من عدمها.

الضابط المكلف بالبحث تقدم نحو المنزل ليطرق الباب، تقابلهم سيدة في منتصف عقدها الخامس، لتخبرهم أنها هي من اتصلت بالشرطة هاتفيا، لتبدد تساؤلات عناصر الشرطة، عندما أخبرتهم أنها والدة الضحية وأنها ألقت عمدا بطفلتها البالغة من العمر سبع سنوات عبر شرفة الطابق الثاني. 

وببرودة دم وفي هدوء قل نظيره في مثل هذه الحالات، قالت المتهمة (فتيحة.م)  صيدلانية 46 سنة من مواليد مدينة طنجة، «إنني أدير محلا تجاريا عبارة عن صيدلية بالحسيمة تحمل اسم «غرناطة» منذ ما يزيد عن ستة عشرة سنة، وفي الشهور الأخيرة بدأت الديون تتراكم علي، ووصلت إلى حوالي 30 مليون سنتيم لفائدة البنك الشعبي و30 مليون سنتيم لفائدة مجموعة من شركات الأدوية، ومن جراء ذلك أصبت بحالة اكتئاب وإحباط».

«خلال صبيحة يوم الأحد المنصرم (21 يوليوز) وبالضبط حوالي الساعة الثانية صباحا راودتني فكرة ارتكاب جريمة من أجل ولوج السجن ليرتاح  بالي من المشاكل، فاستقر تفكيري على قتل ابنتي سارة»، تروي المتهمة والدة الضحية لعناصر الشرطة.

 وواصلت المتهمة، كشف تفاصيل الحادث المأساوي، الذي اهتز له حي سيدي معروف، الذي لم يشهد حوادث من هذا القبيل، قائلة: «في حدود الساعة العاشرة والنصف صباحا وعندما كان كل أفراد العائلة في سبات عميق، أخذت مناديل وأوهمت ابنتي سارة، التي قضت معي الليلة داخل غرفة نومي، على أنني سألعب معها لعبة وعملت على تكبيل رجليها ويديها ووضعت المنديل الثالث على أعينها لحجب رؤيتها وألقيت بها أرضا عبر شرفة غرفة نومها الموجود بالطابق الثاني المطل على الشارع».

بعدما ألقيت بها في الشارع، تحكي فتيحة، «شرعت في الصراخ، ليهرع زوجي، الذي يعمل طبيبا جراحا للأطفال، الذي كان ينام في غرفة مجاورة مع أبنائي الصغار وأخبرته بالحادث، لينزل مباشرة إلى الشارع، ويحملها على متن سيارته إلى مصحة الأطفال بحي الوازيس».

 

المشهد الثاني

والد الضحية سارة، الطبيب الجراح بأحد المستشفيات العمومية بالدار البيضاء قال وهو يحكي بحرقة على فراق ابنته الصغرى، «حوالي الساعة العاشرة صباحا وعندما كنت أخلد للنوم لوحدي بغرفة بالطابق الثاني سمعت صوت زوجتي، وعند خروجي استفسرتها عن سبب صراخها، فأخبرتني أنها ألقت بابنتنا سارة من شرفة غرفة نومنا إلى الشارع».

توجهت على وجه السرعة إلى خارج المنزل، يقول (عمر.ب)، «فوجدت ابنتي ملقاة على الجهة اليمنى لجسدها والدم ينزف من أنفها وهي تئن من شدة الألم حيث حاولت التهدئة من خوفها وأخبرتها بأنني سأنقلها حالا إلى المستشفى»،  وهو ما قام به فعلا، إذ حملها على وجه السرعة في اتجاه مصحة خاصة للأطفال بحي الوازيس على متن سيارته الخاصة، ومن المصحة المذكورة إلى مصحة أخرى لإجراء فحص بالأشعة العامة، حيث أكد له الطبيب أنها تحمل كسر على مستوى ضلع الجهة اليمنى ورضوض بالكبد والرئة ونزيف داخلي بالبطن.

وفي صبيحة يوم الإثنين، وبغرفة العناية المركزة، فارقت سارة الطفلة البريئة الحياة، لينزل الخبر كالصاعقة على والد الضحية، الذي لم يكن يتوقع أن ما كانت تحكيه زوجته من تعرضها لضائقة مالية جراء بعض الصعوبات التجارية وأنها ستتعرض للإفلاس، سيهز أركان أسرته الصغيرة.

أمام حرقة الفراق وهول المصيبة، وبعد أن تسلم الأب طفلته الصغيرة من مصلحة الطب الشرعي بحي الرحمة بالبيضاء، عقب إجراء معاينات على جثثها، قرر وبدون إقامة مراسيم العزاء داخل الحي، توديع طفلته الصغيرة ودفنها بمقبرة الرحمة، المحاذية لمصلحة الطب الشرعي بدار بوعزة.

 

المشهد الثالث

عناصر مسرح الجريمة، انتقلت يوم الحادث إلى المصحة وقامت بحجز منديل لونه أزرق باهت، الذي استعمل في ارتكاب الجريمة، وبعد استفسار المتهمة عن المنديل المذكور، أكدت أنه المستعمل في ارتكابها لجريمة قتل ابنتها سارة.

واستكمالا للبحث الأولي في هذه الجريمة، أحالت عناصر الشرطة بدائرة المستقبل، المتهمة على الشرطة القضائية بعين الشق، وذلك عقب ربط الاتصال بالنيابة العامة، التي أمرت بوضعها تحت الحراسة النظرية، ذلك أن الجريمة التي ارتكبتها الصيدلانية، كانت مصنفة في البداية على أنها محاولة القتل العمد عن سبق الإصرار والترصد، لكن بوفاة الطفلة، أصبحت الآن، جناية القتل العمد.

أول أمس الأربعاء 24 يوليوز الجاري، تم تقديم المتهمة، أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء، من أجل ارتكابها لجناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، ورغم لوعة الفراق، لم يرغب  الأب في متابعة زوجته أمام العدالة، حسب ما صرح به للضابطة القضائية، خصوصا أن طفلين آخرين ما زالا في حاجة إلى رعاية خاصة من الوالدين، لكن اعترافات الصيدلانية التلقائية كانت كافيا لتقديمها إلى المحاكمة.  

 
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.