لأي هدف تسيل كل هذه الدماء؟

29 يوليو 2013 - 11:15

 

 

من يطلق الرصاصة الأولى لا يستطيع أن يتحكم في الرصاصة الأخيرة. هذا أول درس يتعلمه المتورطون في الحرب الأهلية، لكن بعد أن يدخلوا إلى الأزمة وليس قبل ذلك. جيش مصر في أكبر ورطة تواجه المؤسسة العسكرية في أي بلد. إنه يغرق في دماء المصريين في محاولة لإنجاح انقلاب عسكري على أول رئيس منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر.

لقد اخطأ الفريق عبد الفتاح السيسي والمعارضة الليبرالية واليسارية، ومن شاركهما في الداخل والخارج، في التخطيط لهذا السيناريو، معتقدين أن جماعة الإخوان المسلمين ومؤيدي الرئيس سيتحملون هذه الصفعة ويسكتون، تحت التهديد بالسلاح والإعلام والمال والتحريض…

لقد أجروا حسابات قديمة في مناخ جديد ومعطيات جديدة. مصر في زمن الربيع العربي وثورة يناير ليست هي مصر مبارك والسادات وعبد الناصر. قطاعات واسعة من المواطنين تحررت من الخوف، ولم تعد وزارة الداخلية ولا المخابرات ولا الجيش ولا الحزب الحاكم ولا الإعلام المأجور ولا النخب الفاسدة قادرة على التحكم في الناس، والتلاعب بعقولهم، والضغط على إرادتهم. لقد سقط إلى الآن أكثر من مائتي شهيد وآلاف الجرحى في الشوارع بالرصاص الحي، ومع ذلك مازال المصريون، إخوان وغير إخوان، ينزلون إلى الشارع ويتظاهرون في الميادين ويعتصمون في الساحات. هذا مشهد غير مألوف في العالم العربي، أن تتحدى الصدور العارية الرصاص الحي، وأن يختار المواطنون الذهاب إلى القبور مرفوعي الرأس، على أن يرجعوا إلى بيوتهم تحت وطأة الذل وحذاء العسكر. هذا مشهد رهيب. آخر مشهد مماثل عرفه التاريخ كان زمن الثورة الإسلامية في إيران سنة 1979، حيث واجه الإيرانيون بصدور عارية رصاص الجيش في شوارع طهران، وكانت النتيجة ما تعرفون.

عندما يسيل الدم لا تبقى السياسة قادرة على الحركة. يصبح الانتقام هو سيد الموقف. الآن مصر تحولت من ساحة للحراك السياسي إلى مقبرة كبيرة لتشييع الجثامين، ومن فضاء للحوار حول مستقبل الانتقال الديمقراطي، إلى سرادق للعزاء، لا يسمع فيه إلا العويل والبكاء والترحم على الشهداء والوعد بالانتقام لهم. 

خسرت مصر فرصة نادرة للتحول الديمقراطي السلمي نحو الديمقراطية بكل مكوناتها، وهي الآن على أعتاب تحول دموي لا يعرف أحد إلى أين سيقود أكبر بلد عربي. خسرت مصر جيشا وطنيا كبيرا هو الأقوى في العالم العربي، كانت عقيدته ضد إسرائيل، فصارت الآن ضد شعبه، لهذا نرى الإسرائيليين «يتنططون» فرحا وهم يرون جيش عبد الناصر والفريق الشاذلي وأبطال العبور ينزل بدباباته إلى الشوارع لمواجهة أنصار الرئيس المنتخب. خسرت مصر نخبة ليبرالية هي الأوسع في المنطقة، كانت ستلعب دورا مهما من أجل التحول الفكري العربي نحو القبول بالديمقراطية والتعددية وقيم الحداثة. نخبة كانت ستلعب، لو بقيت بعيدة عن الجيش، دور القوى المضادة للقوى الدينية، التي لم تستوعب بعد جوهر الممارسة الديمقراطية خارج صناديق الاقتراع. إن انهيار النخب المدنية بهذه السرعة يوازي في ثقله كارثة وطنية ستجر البلاد فداحاتها لعقود من الزمن، وستعيق بلدا عريقا كان منارة للفكر والفن والثقافة والحضارة.

اغتيال الشهيد البراهمي في تونس من أجل توقيف مسار التوافق على الدستور الجديد والتحول السلمي للديمقراطية في بلاد مهد الربيع العربي، والانقلاب على مرسي في مصر، ودخول الدبابة إلى القصر الجمهوري لمنع بقعة الزيت من الانتشار في الصحراء العربية، كلها مخططات عربية وغربية وإسرائيلية لمنع العرب من دخول العصر الحديث، وإبقائهم خارج نادي الأمم الديمقراطية، ليسهل استغلالهم والتحكم فيهم وفي مقدراتهم، وحتى تظل مصالح الغرب في بلادنا في مأمن من أي مراجعة. الذين يموتون اليوم في شوارع مصر لا يبذلون دماءهم من أجل عودة مرسي إلى الحكم، بل من أجل ألا يعود الخوف إلى النفوس. 

 
شارك المقال

شارك برأيك