وحش خارج القفص.. يا للعار

02 أغسطس 2013 - 13:25

 

 

رغم أني قضيت، يوم أمس، ساعات أمام الحاسوب أطالع ردود فعل المغاربة على القرار الملكي القاضي بالعفو عن «الوحش» الإسباني دانييل كالفان الذي اغتصب 11 طفلا وطفلة، فإنني لم أتمكن من قراءة آلاف التعليقات الغاضبة من هذا القرار، لكن أكثر شيء أثر في هو صورة مركبة للوحة إشهارية في الشارع العام، وضع طفل يبكي في وسطها، وكتبت عليها الجملة التالية: «عرض خاص وغير محدود للأجانب… اغتصب 11 طفلا مغربيا تنل العفو الملكي»… ماذا جرى؟ وكيف وقع الذي وقع؟

قبل أسبوعين، جاء الملك خوان كارلوس إلى المغرب في زيارة رسمية، أحاطت بها كل مظاهر الحفاوة بالضيف الكبير. والجميع كان يعرف أن سليل آل بوربون لم يأت إلى المغرب في عز الصيف وفي شهر رمضان من أجل تناول الحساء التقليدي «الحريرة»، بل جاء للدفاع عن مصالح بلاده هنا. بعد أيام من مغادرته، وقع المغرب اتفاقية الصيد البحري التي ظلت في «دولاب» لمدة 18 شهرا، وكلنا يعرف أن من بين 136 سفينة أوربية التي سترجع إلى المياه المغربية للصيد توجد 100 باخرة إسبانية. اعتبر الناس أن الأمر طبيعي. الإسبان جيراننا، والعلاقات أخذ وعطاء، ثم جاءت «القنبلة».. بلاغ الديوان الملكي يعلن أن «جلالة الملك، ونزولا عند رغبة العاهل الإسباني، خوان كارلوس، أصدر أمره السامي بإطلاق سراح مجموعة من السجناء الإسبان بمناسبة عيد العرش المجيد». يوما بعد ذلك، نزل الخبر كالصاعقة على الرؤوس.. اللائحة التي تضم 48 إسبانيا، وجلهم متابع في قضايا مخدرات، يوجد بينها وحش آدمي اسمه دانييل كالفان.. حكم عليه بـ30 سنة سجنا في قضية «بيدوفيليا» هزت الرأي العام قبل أقل من سنتين ونصف، حيث قام باغتصاب 11 طفلا تتراوح أعمارهم ما بين 4 سنوات و11 سنة…

والدة أصغر طفل اغتصبه دانييل قالت لـ«أخبار اليوم» وهي تبكي: «أشعر بأن ابني اغتصب مرتين.. مرة عندما امتدت يد دانييل إليه، ومرة عندما غادر هذا الأخير السجن بعفو».

القصر الملكي الإسباني، وعلى لسان الناطق الإعلامي باسمه، أخذ مسافة إزاء هذا الحدث الخطير، وقال لموقع «ألف بوسط»: «الملك خوان كارلوس تدخل لصالح معتقل واحد في قضية الاتجار الدولي في المخدرات لأنه مريض وتجاوز الستين من العمر، أما الباقون فلا علم لنا بهم…». من يتحمل مسؤولية وضع «دانييل» على لائحة السجناء الذين غادروا أول أمس زنازينهم في إطار عفو ملكي؟ وزير العدل مصطفى الرميد قال، في تصريح لهذه الجريدة: «إن قرار العفو قرار ملكي، والإدارة نفذت القرار، وصاحب الجلالة له حق العفو دستوريا، وبلا شك فإن له مبرراته للإفراج عن هذا المعتقل».

الرأي العام ليست أمامه رواية أخرى لما جرى، أما الناطق الرسمي باسم القصر الملكي فلا يتحدث إلى الصحافة في هذه البلاد… كل ما هناك أن شباب الفيسبوك وتويتر على النيت دعوا إلى التظاهر لرد الاعتبار إلى شرف الأطفال أمام البرلمان في شارع محمد الخامس بالرباط اليوم تنفيسا عن الغضب.

إذا أردتم رأيي، أو بالأحرى وجهة نظري حول إصلاح هذا الخطأ، الذي يتحمل فيه المسؤولية موظفو الديوان الملكي الذين لم يدققوا في لائحة العفو قبل إرسالها إلى وزارة العدل يوم عيد العرش، أي يوم العطلة، وهؤلاء لم يدققوا فيما توصلوا به من أسماء تحت ضغط الوقت وتحت الهاجس النفسي لكون اللائحة قادمة من الديوان الملكي وبالتالي لا تجوز مراجعتها. لا أتصور أن محمد السادس كإنسان وكأب قبل أن يكون ملكا سيوافق لو عرف هوية دانييل وجرائمه على منحه العفو، وهذا يفترض أولا إصلاح هذا الخطأ والاعتذار عنه لعائلات الأطفال الضحايا، وثانيا يجب إعادة اعتقال الوحش الذي غادر البلاد أول أمس، وإعادته إلى الزنزانة لقضاء العقوبة التي يستحقها لإطفاء النار التي تشتعل في الصدور.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي