الفلسطيني يحي الهندي يغادر السجن بعفو ملكي

02 أغسطس 2013 - 11:07

وأكد أحمد وايحمان، الناشط الحقوقي المعروف، خبر الإفراج عن المعتقل الفلسطيني، وقال لـ" اليوم24" إنه "بعد جهود ووساطات استمرت سنتين، تلقيت اتصالا رسميا من وزارة العدل، أكدت أن الهندي من بين الذين حصلوا على عفو ملكي".

مصادر قالت إن العفو الملكي حصل عليه الهندي بعد تدخلات وجهود قام بها كل من السفير الفلسطيني في المغرب الذي تقدم بطلب العفو، كما تقدم بالطلب ذاته وزير العدل والحريات مصطفى الرميد. إضافة إلى جهود سابقة قام بها وفد الفصائل الفلسطينية التي زارت المغرب خلال السنتين الماضيتين، سواء من قبل قيادات في حركة حماس أو حركة الجهاد الإسلامي وكذلك من حركة فتح.

وأضافت المصادر نفسها أن الزيارة التي سبق وأن قام بها القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، إلى المغرب، كان جزء من جدول أعماله فيها مطالبته رسميا بإيجاد مخرج لملف يحي الهندي، الذي يعتبر من الشباب الناشط في هذه الحركة.

وقضى يحي الهندي نحو سنتين منذ سنة 2010، وكان إثر اعتقاله، ضمن "خلية إرهابية" من 11 شخصا، قد وُجهت له تهمة بتزعم تلك الخلية، التي قالت السلطات الأمنية حينها إنها كانت بصدد "التخطيط للقيام بأعمال تخريبية داخل المغرب"، انطلاقا من معسكرات تقرر أن تتم في جبال الأطلس المتوسط، وأن أفرادها "يحملون فكرا تكفيريا جهاديا"، إلا أن محكمة الإرهاب بسلا، وعلى خلاف أحكامها في مثل هذه الوقائع، قضت بسبع سنوات سجنا نافذا فقط في حق الهندي.

لكن في  يونيو من سنة 2012، اتهم الهندي مرة أخرى بأنه من بين متزعمي انتفاضة سجن الزاكي، التي انتفض فيها سجناء محسوبون على السلفية الجهادية، تمت محاكمتهم بمقتضى ذلك، وكان جزاء الهندي من بين المحتجين سنتين ونصف أخرى، كما تم ترحيله ضمن المرحلين من سجن سلا إلى سجن تولال بمدينة مكناس، حيث قضى نحو عام هناك إلى  أن نال العفو الملكي بالأمس.

 

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي