تفكيك شبكة للهجرة غير النظامية بين سبتة والجزيرة الخضراء بينما الأمن الإسباني يقول إن أصلها بالفنيدق!

20 يناير 2022 - 16:00

بعد صدور تقارير تحذر من تزايد الهجرة غير الشرعية نحو مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، إليها أو انطلاقا منهما نحو إسبانيا، كثفت سلطات سبتة المحتلة من دوريات تفتيشها واعتقالاتها لمن تشتبه في تورطهم في تنظيم عمليات الهجرة.

وأعلنت شرطة سبتة المحتلة  الخميس، أنها ألقت القبض على خمسة أشخاص تشتبه في تورطهم بالاتجار بالبشر، وعضويتهم في منظمة إجرامية موزعة بين سبتة والجزيرة الخضراء ولها امتداد في مدينة الفنيدق، متخصصة في نقل المهاجرين غير الشرعيين إلى إسبانيا على متن قوارب.

ووفقا لما أوردته القيادة المحلية العليا للفيلق، فقد بدأت التحقيقات عندما تم تلقي طلبات مساعدة من مهاجرين كان قاربهم في وضعية صعبة، على مضيق جبل طارق، بعدما توقف محركه بعد مغادرة سبتة، لتقود التحقيقات مع الناجين إلى المشتبه فيهم الخمسة الموقوفين اليوم.

وكانت صحيفة “لاراثون” الإسبانية، قد نقلت تخوف مسؤولي المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، من تزايد المهاجرين سواء المغاربة أو القادمين من دول إفريقيا جنوب الصحراء.

وتخوفا من هذا الضغط المفترض، بدأ الحرس المدني يشتكي من عدم توفر الوسائل اللازمة للتصدي لأي موجة هجرة محتملة، يستعمل فيها منفذوها الخطافات، والحجارة، والعصي، وغيرها من الأشياء الحادة.

وفي السياق ذاته، كان وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، قد كشف في حوار حديث له، إنه “يشيد بدور المغرب في توجيه تدفقات الهجرة غير النظامية”.

وأضاف ألباريس أنه “فقط في فترة عيد الميلاد، خلال الأسبوعين الماضيين، مُنع أكثر من 1000 شخص من القفز فوق أسوار سبتة ومليلية”، مشددا على أنه “سيكون من الصعب للغاية تحقيق ذلك بدون تعاون المغرب، وهذا ما يجعله شريكًا استراتيجيًا لإسبانيا، وأيضا لأوربا”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.